الناتو يتوعد موسكو في حال هاجمت اوكرانيا وكييف تستنجد

منشور 01 كانون الأوّل / ديسمبر 2021 - 03:29
حشودات اكرانية في دونباس
حشودات اكرانية في دونباس

توعد حلف الناتو والولايات المتحدة، روسيا الاتحادية بعقاب عسير في حال اقدمت على شن هجوم على اوكرانيا التي بدأت تستنجد بالغرب، وقد اتهمتها موسكو بالمماطلة والتراجع عن تعهداتها السابقة

بلينكن: روسيا تخطط لهجوم على كييف

وزعم وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن اليوم الأربعاء إن روسيا وضعت خططا لتحركات عدائية واسعة النطاق ضد أوكرانيا، مضيفا أن الخطط الروسية تشمل جهودا لزعزعة استقرار أوكرانيا من الداخل بجانب عمليات عسكرية ضخمة.

وقال بلينكن للصحفيين بعد اجتماع وزراء خارجية دول حلف شمال الأطلسي في ريجا “في الأسابيع الأخيرة، كثفت روسيا خططها لشن عمل عسكري محتمل في أوكرانيا، بما في ذلك نشر عشرات الآلاف من القوات القتالية الإضافية قرب الحدود الأوكرانية”.

فيما توعد حلف الناتو على لسان الأمين العام ينس ستولتنبرج روسيا بدفع الثمن الكبير، وهو ليس التهديد الاول الذي يطلقة الامين العام لحلف شمال الاطلسي ضد موسكو 

 

 

 

اكرانيا تستنجد بالناتو

في الاثناء دعا وزير الخارجية الأوكراني دميترو كولبيا الى ما وصفه بـ "حزمة ردع شاملة" ضد روسيا،  وكتب كوليبا على "تويتر"،  بعد اجتماعه مع نظيرته البريطانية ليز تراس في ريغا عاصمة لاتفيا "ناقشنا إجراءات ملموسة لردع سياسة روسيا العدوانية المستمرة. حزمة ردع شاملة ستثني موسكو عن اتخاذ خطوات خاطئة".

وفي وقت سابق، دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى "مفاوضات مباشرة" مع روسيا، بهدف "وقف الحرب" في شرق بلاده.
وقال زيلينسكي في خطاب أمام البرلمان: "علينا أن نقول الحقيقة، وهي أننا لن نكون قادرين على وقف الحرب من دون مفاوضات مباشرة مع روسيا".

 

 

 

روسيا: اوكرايا تخلت عن التسوية السلمية في دونباس

في المقابل، حمّلت الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا،  السلطات الأوكرانية المسؤولية عمّا قالت إنه التخلي الفعلي عن محاولات التسوية السلمية للنزاع في منطقة دونباس الواقعة شرقيّ البلاد، وإرسال 125 ألف عسكري أوكراني إليها.

وقالت زاخاروفا في مؤتمر صحافي: "يثير قلقاً بالغاً توجه نظام كييف نحو تفكيك عملية مينسك والتخلي الفعلي عن محاولات التسوية السلمية للنزاع في دونباس".

وأشارت إلى أنّ من بين المظاهر الواضحة لعدم قبول السلطات الأوكرانية لاتفاقات مينسك، الوضع في منطقة النزاع في دونباس، حيث يرابط نحو 125 ألف عسكري أوكراني. 

ووجهت زاخاروفا انتقادات إلى دول حلف الناتو لدعمها العسكري لأوكرانيا، قائلة: "كشفت لندن عن نيتها إرسال 600 عسكري بريطاني (إلى أوكرانيا). بتقديمه مثل هذا العون كما يعتبرونه، لبلد بعيد عن التسوية للنزاع الداخلي، على الغرب أن يدرك أنه يصبح تلقائياً مشاركاً في الجرائم ضد سكان أوكرانيا السلميين".
يذكر أن منطقة الحدود الروسية الأوكرانية تعيش منذ بضعة أسابيع حالة من التوتر العسكري، وسط تعزيز البلدين لوجودهما العسكري في المناطق الحدودية وعلى خط التماس في دونباس، بعد تناول عدد من الصحف الغربية تقارير عن عزم موسكو على التدخل عسكرياً في أوكرانيا في الشتاء الحالي.

مواضيع ممكن أن تعجبك