الناطق باسم شهداء الاقصى للبوابة: موسى عرفات فاسد وسنواصل احتجاجنا لاقالته

منشور 18 تمّوز / يوليو 2004 - 02:00

البوابة- اياد خليفة 

اكدت كتائب شهداء الاقصى عزمها على مواصلة الاحتجاجات ضد تعيين اللواء موسى عرفات واكد ابو قصى الناطق باسم الكتائب للبوابة انه "للواء عرفات" معروف للجميع بتورطه في قضايا الفساد والرشى والعربدة على حد تعبيره  

وهاجمت مجموعة من كتائب شهداء الاقصى المنبثقة عن حركة فتح مقر الاستخبارات العسكرية في خان يونس حيث احرقت محتويات المكاتب ومجموعة من السيارات التابعة للجهاز الذي يقوده موسى عرفات الذي عين يوم السبت كقائدا للامن العام خلفا للواء غازي الجبالي الى جانب منصبه في جهاز الاستخبارات. 

وقال ابو قصي الناطق باسك كتائب شهداء الاقصى في غزة للبوابة ان "الاعتراض ليس على قرار الرئيس (ياسر عرفات) لكن كتائب شهداء الاقصى والشارع الفلسطيني بشكل عام كان ينتظر الاصلاح الحقيقي بعد المعاناة والعدوان المتواصل على القطاع". 

وتساءل ابو قصي: بعد الشهداء وهدم المنازل وتشريد العائلات كيف يتم تعيين موسى عرفات في منصب قيادي وهو معروف للجميع ومتهم بالعديد من قضايا الفساد وحبس المناضلين وقضايا الاختلاس والعربدة؟ 

واكد ان كتائب شهداء الاقصى "ستواصل اعتراضها من اجل ازالة هذا الفاسد ونحن طالبنا عبر برنامجنا الذي اعددناه وطرحناه للسلطة الفلسطينية والجميع بازالة كافة رموز الفساد وكافة رموز المنتفعين داخل شعبنا هؤلاء الذين ينتهزون اهلنا ودماء شهداءنا" يقول ابو قصي. 

وكان الرئيس عرفات اصدر ثلاثة مراسيم عين بموجب اولها اللواء موسى عرفات قائداً لقوات الأمن الوطني في قطاع غزة, الى جانب الاحتفاظ بمنصبه الحالي قائداً للاستخبارات العسكرية.  

وخلف عرفات بذلك القائد السابق للأمن الوطني في القطاع اللواء عبدالرازق المجايدة, الذي اصدر الرئيس عرفات مرسوماً عينه بموجبه مستشاراً له للشؤون الامنية برتبة وزير, وأبقى على عضويته في مجلس الامن القومي.  

كما اصدر الرئيس مرسوماً ثالثاً عين بموجبه قائد قوات الامن الوطني في شمال القطاع, اللواء صائب العاجز قائداً للشرطة الفلسطينية خلفاً للواء غازي الجبالي, الذي أقيل من منصبه بعد ساعات قليلة على اطلاقه من جانب خاطفيه  

وشملت الاصلاحات الامنية دمج الاجهزة الامنية الثمانية في ثلاث أجهزة فقط كما كان يطالب الوسطاء الدوليون ومصر ويبدو ان الرئيس عرفات كان يسعى لضرب عصفورين بحجر واحد الاول هو تطبيق وعوده لعمر سليمان مدير المخابرات المصرية الذي وضع القيام بهذه الخطوة شرطا للتدخل المصري في غزة وثانيا السيطرة على الاجهزة الامنية قبل الانسحاب الاسرائيلي من غزة  

ويقول ابو قصي "نحن لا نريد تغيير في الوجوة بل بالجوهر والمضمون وشركاء نزيهين لاستلام هذا المناصب" 

في المقابل تقف اسرائيل موقف المراقب لتطور الاحداث وكعادتها استغلت التوتر في القطاع ليعلن ارئيل شارون رئيس الوزراء الاسرائيلي انه هذه التطورات تثبت عدم وجود شريك فلسطيني  

أما الأوساط الأمنية الإسرائيلية، فقد اعتبرت أن "عرفات يواجه الآن أوضاع قد تكون الأصعب في حياته السياسية. وأضافت المصادر الأمنية أن الحديث لا يدور عن جدل داخلي في السلطة الفلسطينية فحسب، بل يتعداه إلى المجتمع الدولي والانتقادات الموجهة من قبل مصادر أجنبية لنهج عرفات 

ويعلق ابو قصى على تصريحات شارون ويصفها بانها "غبية وحمقاء" ويشير الى ان الفلسطينيين كانوا دائما في مقدمة الشعوب الداعية للسلام وهذا الذي يدعي شارون انه يفتقده قدم التنازلات الكبيرة في السابق من دون ان يجد تجاوبا من الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة، ويضيف "ونحن بدورنا نرفض ان يستلم أي طرف هزيل منصب حساس يقدم التنازل لشارون  

لكن ما هو حل الازمة الراهنة التي وصفت بالانقلاب على الرئيس الفلسطيني في اعقاب الاستقالات الجماعية التي كان آخرها استقالة زكي الحية قائد جهاز البحرية الفلسطينية  

يقول ابو قصي "الحل واضح هناك العديد من النزيهين داخل الشعب الفلسطيني وعلى الرئيس النظر الى هؤلاء الاشخاص ونحن لا يوجد خلاف لنا مع ابو عمار نحن نعترض على الاشخاص الموجودين في المناصب". 

واستبعد تماما ان تصل الامور الى حالة الحرب الاهلية مؤكدا انها خطا احمر لا يمكن تجاوزه او حتى الوصول اليه "نحن نحتكم للعقل ولن نحمل سلاحا لنحارب موسى عرفات او أي شخص من اجل اقالته كما نطلق كلمة حق من اجل ازالة هؤلاء الفاسدين".  

وفي حال اصر الرئيس عرفات ياسر على موقفه قال ابو قصي "لا نامل من القائد ابو عمار ان يصر على موقفه الرئيس عين موسى عرفات ولا نعرف لماذا، حتى ان القيادة هي التي وضعته واملنا كبير في الاخ ابو عمار من اجل الاصلاح ونصرة الشعب الفلسطيني  

--(البوابة) 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك