الوفد الاميركي يجتمع بالوفد الفلسطيني بعد ادانة قريع للعمليات الفدائية

منشور 01 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

يجتمع الوفد الاميركي الذي وصل المنطقة امس برئيس الوزراء الفلسطيني في اريحا ورحبت واشنطن بتنديد ابو علاء بالعمليات الفدائية فيما قالت حكومة شارون انها غير معنية بالتعامل مع الحكومة الحالية. 

وقالت تقارير فلسطينية ان الوفد الاميركي المكون من ستيفن هادلي واليوت ابرامز و وليام بيرنز والمكلف متابعة خطة فك الارتباط الاسرائيلية، سيجتمع اليوم، في اريحا، برئيس الوزراء الفلسطيني، احمد قريع، قبل اجتماعه برئيس الوزراء الاسرائيلي، اريئيل شارون. 

وكان ابو علاء استبق الاميركيين بادانة العمليات الفدائية الامر الذي اثار حفيظة المقاومين فيما رحبت واشنطن بتوجه قريع واشارت الى انها (التصريحات) كانت دافعا لارسال الوفد الاميركي للاجتماع به في اريحا. 

في المقابل حكومة ارئيل شارون رفضت مجددا اليد الفلسطينية الممدودة للسلام، مكررة رفضها لمفاوضة الحكومة الفلسطينية الحالية، بادعاء انها ليست شريكا في العملية السياسية. وزعم مكتب شارون ان تصريحات أبو علاء "جاءت عشية وصول المبعوثين الأميركيين إلى إسرائيل، بهدف إرضائهم بتصريحات مسالمة"!.  

وكرر مكتب شارون ان الحكومة الاسرائيلية لن تسمح بقيام دولة فلسطينية طالما لم يحل الفلسطينيون ما وصفه شارون بـ"الارهاب". واشترط قيام ابو علاء بتنفيذ خطة الطريق "إذا كان يرغب في أن يكون جزءًا من عملية سياسية فعلاً". واكد "إن خطة فك الارتباط هي خطوة أحادية الجانب، ولن ينال الفلسطينيون منها إلا الخسارة. ورغم أن إسرائيل ستخلي مستوطنات، لكنها لن تسمح بإقامة دولة فلسطينية". 

الى ذلك قالت مصادر سياسية ان شارون يامل ان تختتم زيارة الوفد الاميركي بابرام تفاهمات تمهد الطريق الى نجاح اجتماعه مع الرئيس الاميركي جورج بوش في 14 من نيسان /ابريل الجاري. 

وقالت المصادر "اسرائيل ستتفاوض مع الاميركيين بشان ما سيحصلون عليه مقابل الانسحاب من غزة ومن اربع مستوطنات في الضفة الغربية." 

وقال شارون يوم الاربعاء انه مع غياب شريك فلسطيني مفاوض مخلص فلا مفر لاسرائيل من ان تخلي قطاع غزة بتحرك من جانب واحد. وتستلزم خطتة ايضا احكام قبضة اسرائيل على الكتل الاستيطانية الكبيرة في الضفة الغربية. 

وقال شارون امام مؤتمر تكنولوجي "عندما اتضح انه ليس لدينا شريك لاجراء حوار على الجانب الاخر تتبعنا مخططا مختلفا تماما." وقال انه يامل ان تجهض مبادرته خطط سلام اخرى غير مقبولة لاسرائيل. 

واضاف "على اسرائيل ان تأخذ زمام المبادرة للحيلولة دون التعرض لهزيمة دبلوماسية.. وهي خطوة سوف ترسخ بالكلمة المكتوبة موقفا اميركيا قويا يستبعد اي خطة سياسية قد تعرض اسرائيل للخطر."  

وقال مسؤول اميركي ان المحادثات ستركز على "خطة فك الاشتباك" التي طرحها شارون ولكن من غير الواضح هل سيتم التوصل الى اتفاقات محددة.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك