الولايات المتحدة تخلي أول مستودعاتها العسكرية في سوريا

منشور 29 كانون الأوّل / ديسمبر 2018 - 03:56
الولايات المتحدة تخلي أول مستودعاتها العسكرية في سوريا
الولايات المتحدة تخلي أول مستودعاتها العسكرية في سوريا

أفرغت الولايات المتحدة الأمريكية، أحد مستودعاتها شمال شرقي سوريا للمرة الأولى، عقب إعلانها قرار سحب قواتها منها.

وأفادت مصادر محلية موثوقة في محافظة الحسكة، للأناضول، السبت، أن الولايات المتحدة أخلت أحد مستودعاتها في مدينة المالكية التابعة للمحافظة، الجمعة.

وأردفت أن المستودع يضم عدة مخازن، ويعمل فيه نحو 50 جندي أمريكي.

ولفتت إلى أنه جرى إرسال سيارات مصفحة من نوع “همر” وشاحنات كانت موجودة داخل المستودع، إلى العراق.

فيما أكدت مغادرة الجنود الأمريكيين العاملين في المستودع إلى العراق.

ويعد المستودع أحد مراكز توزيع الأسلحة التي ترسلها الولايات المتحدة إلى تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” في سوريا عبر العراق.

وتتوزع القوات الأمريكية في سوريا، على 18 قاعدة عسكرية.

ومنذ عامين زودت الولايات المتحدة تنظيم ي ب ك/ بي كا كا، المتمركز شمالي سوريا، بكميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة عبر آلاف الشاحنات.

وفي 19 ديسمبر/ كانون أول الجاري، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بدء انسحاب قوات بلاده من سوريا، دون تحديد جدول زمني.

اتفاق روسي تركي
وأعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن موسكو وأنقرة اتفقتا السبت على تنسيق العمليات البريّة في سوريا بعد إعلان واشنطن قرارها سحب قواتها.

وقال لافروف بعد محادثات أجراها مع نظيره التركي إنه “تم التوصل إلى تفاهم بشأن الكيفية التي سيواصل من خلالها الممثلون العسكريون لروسيا وتركيا تنسيق خطواتهم على الأرض في ظل ظروف جديدة وفي إطار رؤية تتمثل باجتثاث التهديدات الإرهابية في سوريا”.

ووصف لافروف، المباحثات بين بلاده وتركيا حول سورية، التي عقدت في موسكو بأنها مفيدة، مشيرا إلى أنه تمت مناقشة قضايا محاربة الإرهاب وعودة اللاجئين والشؤون الإنسانية.

وقال لافروف،عقب المباحثات مع نظيره التركي مولود تشاووش أوغلو، إن الاجتماع كان مفيدا بحضور ، وزيري الخارجية ووزيري الدفاع وقادة الأجهزة الأمنية،حسبما ذكر موقع سبوتنيك الإخبارى .

وقال إن الجانبين شددا على ضرورة احترام وحدة الأراضي السورية والامتثال الصارم لقرار مجلس الأمن الدولي رقم .2254

من جانبه، قال تشاووش أوغلو “لدينا رغبة مشتركة في تطهير الأراضي السورية من كل الجماعات الإرهابية”.

كانت الحكومة الأمريكية أعلنت بشكل مفاجئ قبل أكثر من أسبوع سحب قواتها البرية من سورية مبررة تلك الخطوة بأنه تمت هزيمة داعش.

يذكر أن هذه الخطوة من شأنها إحداث تغيير جوهري في موازين القوى في سورية.

كانت تركيا قد هددت بشن هجوم شرقي الفرات ، غير أنها أرجأت تلك الخطوة بعد قرار الانسحاب الأمريكي.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك