اليمن سيقدم المشتبه في انتمائهم للقاعدة الى محاكمات علنية

منشور 13 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

اعلن اليمن الثلاثاء، انه سيقدم المشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة الى محاكمات علنية. 

ويتعاون اليمن بشكل وثيق مع الولايات المتحدة في الحرب على "الارهاب" واعتقل مئات ممن يشتبه في ارتباطهم بالقاعدة بعد هجمات 11 ايلول/سبتمبر 2001 في اطار جهوده للتخلص من صورته كملاذ آمن  

للمتشددين. 

وكان مهاجمون يشتبه انهم من القاعدة قتلوا 17 جنديا اميركيا في هجوم انتحاري استهدف المدمرة الاميركية كول في ميناء يمني عام 2000.  

ويعتقد ان المنظمة أيضا ضالعة في هجوم على الناقلة الفرنسية العملاقة ليمبورغ عام 2002. 

وتنتقد منظمات حقوق الانسان الدولية اليمن بسبب الاعتقالات الجماعية والحجز الانفرادي والتعذيب والترحيل القسري. 

وقالت أمة العليم علي السوسوة وزيرة حقوق الانسان اليمنية خلال مؤتمر في اسطنبول "أحيل أغلب المعتقلين الى القضاء ولذا فنحن لا نرى ان مسألة المعتقلين بعيدة عن القانون." 

وأضافت "من صدرت (اتهامات) ضدهم بالفعل سيحصلون على محكمة علنية. لا توجد في اليمن احكام عرفية ولا محاكم منفصلة (لقضايا) الامن." 

وكانت منظمة العفو الدولية قالت العام الماضي في تقرير عن اليمن ان "الحكومة ضحت بحقوق الانسان وهمشت حكم القانون" بسبب ضغوط دولية لقمع التشدد. 

وأضافت المنظمة ان المشتبه في ضلوعهم في تفجير كول محتجزون منذ عامين دون ان توجه اليهم اتهامات أو يجتمعوا بمحامين. 

واعترفت أمة العليم بأن حقوق بعض المعتقلين انتهكت خلال مداهمات بعد هجمات 11 ايلول/سبتمبر 2001 في اليمن. 

ومضت تقول "احتجاز اشخاص دون احالة قضيتهم الى القضاء هو انتهاك للقانون. لكن التوازن بين الامن وحقوق الانسان ليس سهلا وللاسف لم يتم التعامل معه بشكل مناسب دوما." 

وذكرت ان وزارتها التي تشكلت العام الماضي تعمل مع السلطات الحكومية لضمان حصول المشتبه بهم على محاكمات عادلة. وتابعت "وهم يساعدون لضمان هذا." 

واستطردت "نشعر ببعض الارتياح. لكن المسألة كلها لم تحل بعد لأنه لا تزال هناك مشكلة الارهاب..ونحن في الوقت نفسه نبذل قصارى جهدنا لنضمن لهؤلاء الناس حقوقهم الرئيسية وحقهم في قضايا واضحة وعلنية." 

وقالت الوزيرة أيضا ان الحكومة تعمل لاقامة "حوار للحديث مع المتعصبين" للتمييز بين الحركات غير العنيفة والتشدد. وقالت "أطلق سراح عدد كبير من الناس بعدما اتضح انه لا يوجد اي" تشدد.—(لبوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك