اليمين المتطرف في الدنمارك يستخدم صورة النبي محمد في حملته الانتخابية

منشور 28 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 03:50
اعلن حزب الشعب الدنماركي اليميني المتطرف والحليف البرلماني للحكومة الليبرالية المحافظة انه سيستخدم صورة النبي محمد في حملته الانتخابية بهدف الدفاع عن حرية التعبير على حد قوله.

واوضح الحزب "في حملتنا الانتخابية نسعى لابراز القيم الدنماركية مثل التسامح (..) والحرية وحرية التعبير. وقد اعددنا سلسلة من الرسائل بهذا الشأن واخترنا بشكل طبيعي تجسيد رسالة حرية التعبير من خلال صورة (للنبي) محمد".

والصورة التي اختارها الحزب والتي نشرت في الصحف الدنماركية ليست رسما كاريكاتوريا بل صورة لرأس رجل يعتمر عمامة.

وكان رئيس الوزراء الدنماركي اندرس فوغ راسموسن اعلن الاربعاء تنظيم انتخابات تشريعية مبكرة ستجري في 13 تشرين الثاني/نوفمبر.

وفسر حزب الشعب خياره بان ازمة الرسوم الكاريكاتورية التي شهدتها الدنمارك اثر نشر صحيفة دنماركية في ايلول/سبتمبر 2005 رسوما تسخر من النبي محمد "كانت اكبر تهديد لهذه القيمة الدنماركية (حرية التعبير)".

وكانت تلك الرسوم اثارت غضبا كبيرا في العالم الاسلامي.

وردا على سؤال لوكالة فرانس برس قال كيم اسكيلدسن المتحدث باسم حزب الشعب ان صورة النبي المستخدمة في الحملة الانتخابية "لا تثير الجدل" وتعود الى 400 عام.

واضاف ان الامر يتعلق "بجزء صغير من الحملة الانتخابية" موضحا ان الرسائل الانتخابية للحزب ستنشر في الصحف الدنماركية.

وقالت منظمة هامة لمسلمي الدنمارك الخميس لوسائل الاعلام ان سياستها اضحت "تجاهل استفزازات حزب الشعب الدنماركي".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك