امام الحرم المكي يدعو لوقف الاختطاف وسعودي 'يجير' الرهينة الاميركي املا بانقاذه

منشور 18 حزيران / يونيو 2004 - 02:00

دعا امام المسجد الحرام في خطبة الجمعة الى وضع حد للهجمات ضد غير المسلمين ووقف احتجاز الرهائن، وبينما تقترب نهاية المهلة التي حددتها القاعدة لقتل الرهينة الاميركي بول جونسون، فقد دعا زميل سعودي له الى الافراج عنه مؤكدا انه "اجاره".  

وقال الشيخ صالح بن عبدالله بن حميد، امام وخطيب المسجد الحرام في خطبته امام المصلين في المسجد الكبير "واستمع يا رعاك الله الى موقف شيخ الاسلام وهو يطالب بفك الاسرى ويقول رحمه الله، لا نرضى الا بافتكاك جميع الاسرى من اليهود والنصارى فهم اهل ذمتنا" في اشارة الى احمد بن عبد السلام تيمية المعروف بشيخ الاسلام ابن تيمية.  

واضاف الامام الذي يرئس مجلس الشورى السعودي وبدا متأثرا اثناء ندائه لوضع حد للعنف ودعوته للضالين من عناصر القاعدة الى التوبة، ان شيخ الاسلام دعا الى ذلك "رغم كونه كان في حرب مع الصليبيين".  

وتاتي هذه الخطبة التي نقلها مباشرة التلفزيون السعودي الحكومي، مع قرب انتهاء مهلة الانذار التي حددها الخاطفون لقتل الرهينة بول جونسون ما لم يتم الافراج عن اعضاء من القاعدة معتقلين في السجون السعودية.  

واكد الامام في حديثه عن "اهل الذمة والمعاهدين والمستأمنين" "لا يصح في دين الاسلام ازاءهم لا التعدي عليهم في انفسهم ولا على اموالهم وعلى ممتلكاتهم".  

واضاف "حتى في الجدال معهم، امرنا نحن المسلمين، بان يكون (الجدال) معهم بالتي هي احسن".  

وتتجاوب دعواته مع دعوات ولي العهد السعودي الامير عبدالله بن عبد العزيز الحاكم الفعلي للمملكة، الذي قال الثلاثاء ان "من واجب السعوديين حماية الاجانب الذي يتعرضون لاعتداءات من متطرفين اسلاميين في المملكة العربية واضاف ان "الاجانب في ذمة الشعب السعودي كله".  

واوضح لوفد من المثقفين "أحب أن أقول لكم إنهم كانوا يتذرعون بالأجانب وغيرهم والآن ليست مسألة أجانب. الأجانب كلهم في الذمة، ذمتكم كلكم. ما هم في ذمة فهد ولا عبدالله ولا سلطان ولا مشعل ولا الثاني ولا الثالث، في ذمة الشعب السعودي كله". 

وفي رسالة نشرت على موقع قناة "العربية" الفضائية على شبكة الانترنت، قال السعودي سعد المؤمن زميل الاميركي "وجهت لهم (للخاطفين) رسالة أجرته فيها".  

واضاف "اذا كانوا مؤمنين حقا يقفون عند النصوص الشرعية ويأتمرون بشريعة الله ولا يتبعون أهواءهم وينتصرون لذواتهم فإنهم سيطلقون سراحه فور قراءتهم للرسالة".  

واضاف ان بول "الذي يعمل معي بدأ يتعرف على الاسلام بعد ان اهديته كتبا اسلامية وترجمة للقرآن الكريم".  

وقال موجها خطابه للخاطفين "لو تنزلنا معكم على ان الحكومة السعودية لا يحق لها ان تعطي هؤلاء الامان فقد اعطيت انا هذا الرجل الامان واجرته (...) اذا كنتم تكفرون الحكومة فمن أعطاكم الحق بتكفير آحاد الناس؟".  

وتابع "ان كنتم تكفروننا جميعا فهذا عمل الخوارج وان كنتم لا تكفروننا فوجب عليكم اطلاق سراح الرجل لأن الأمان ينعقد من آحاد الرعية".  

وحول الرهينة الاميركي، اشار المؤمن الى "اهتمامه بالإسلام". وقال ان "مظهري أوحى له بالتزامي فبدأ يسألني ويدخل معي بحوار حول الاسلام ويناقشني في مسائل منها نظرة الاسلام للمسيح عليه السلام وأمه الصديقة".  

وتابع "دعوته إلى بيتي وتناول معي الطعام واخذ مني كتب باللغة الانكليزية حول الاسلام"، مؤكدا انه "من الخطأ ان تعاملوا الأميركيين جميعا من منظور الحكومة الأميركية. نحن لنا مواقف مستقلة وأنا غير راض عن تصرفات حكومتي".  

واكد ان الرجل "لا علاقة له بالقوات الاميركية من بعيد او من قريب وهو معارض للسياسة الاميركية ومهتم بالاسلام"، متسائلا "بأي مبرر يتم اختطافه أو قتله؟".  

واضاف "حتى الآن احسن الظن في هؤلاء واظن ان هذا الموضوع سيجعلهم يراجعون موقفهم من بول وهم يعرفون جيدا عقوبة من يتجاوز ذمة المسلمين".  

ودعا الخاطفين الى التراجع عن موقفهم. وقال "من مصلحتنا أن يرجع بول إلى بلاده مسلما يعرف ان المسلمين قوم لا يكرهون أحدا ويحترمون بعضهم ويتكاتفون فيما بينهم ، فيكون لسانا لنا هناك ونكسب بذلك في الدنيا شخصا يدافع عن قضايانا بلسان قومه".  

وكان بول جونسون (49 عاما)، وهو مهندس طيران، خطف السبت في الرياض. وحدد خاطفوه حسب ما ظهر في شريط فيديو مهلة تنتهي اليوم الجمعة لاعدامه في حال لم تطلق السلطات السعودية سراح ناشطين من تنظيم القاعدة محتجزين لديها.  

لكن السلطات السعودية اكدت انها "ترفض التفاوض مع ارهابيين" بينما شددت السفارة الاميركية على ضرورة "استخدام جميع الوسائل الملائمة لكن من دون تقديم تنازلات" للافراج عن الرهينة.—(البوابة)—(مصادر متعددة)  


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك