امريكا تدرس هل تورطت ايران في هجمات 11 سبتمبر

منشور 20 تمّوز / يوليو 2004 - 02:00

قال الرئيس الامريكي جورج بوش يوم الاثنين إن الولايات  

المتحدة تحاول معرفة ما اذا كانت ايران ضالعة في هجمات 11 سبتمبر ايلول على  

مدن امريكية بطائرات مخطوفة واتهم حكومة طهران بايواء قادة تنظيم القاعدة. 

 

وقال بوش عندما سئل عن التقارير التي اشارت إلى ان ثمانية على الاقل من بين  

الخاطفين التسعة عشر مروا خلال ايران قبل مهاجمة الولايات المتحدة "نريد ان  

نعرف كل الحقائق." 

 

وسوف تفصل اللجنة التي تقوم بالتحقيق في الهجمات الصلات بين القاعدة وايران  

في تقريرها النهائي الذي سيصدر خلال الاسبوع الجاري مما يثير تساؤلات جديدة  

بشأن أسباب تحويل بوش لاهتمامه إلى العراق بعد 11 سبتمبر ايلول 2001. وقال  

مسؤولون ان اللجنة توصلت إلى المزيد من الصلات بين القاعدة وايران أكثر منها بين  

القاعدة والعراق. 

 

وقال سكوت مكليلان المتحدث باسم البيت الابيض إنه "لا دليل على أن هناك أي  

تورط رسمي لايران في هجمات 11 سبتمبر ." 

 

ووجهت انتقادات شديدة لمجتمع المخابرات الامريكي لتضخيمهم خطر العراق قبل  

الحرب مما أدى إلى اثارة دعوات تطالب بضرورة اصلاحه وانشاء منصب رئيس  

لكل أجهزة المخابرات. وقال مكليلان إن بوش مستعد لدراسة هذه الخطوة على الرغم  

من أن جون ماكلوفلين مدير وكالة المخابرات المركزية بالنيابة شكك يوم الاحد في  

جدواها. 

 

ونقل بوش عن جون ماكلوفلين قوله "ليس هناك صلة مباشرة بين ايران وهجمات  

11 سبتمبر." 

 

وقال بوش إن القضية لم تغلق وأضاف "سنظل ننظر لنرى ما اذا كان الايرانيون  

متورطين .... اما فيما يتعلق بالصلات المباشرة بالحادي عشر من سبتمبر فنحن ننقب  

في الحقائق لنرى ما اذا كانت هناك أي صلة." 

 

وقال بوش إن ايران التي وصفها بانها جزء من "محور الشر" إلى جانب العراق  

وكوريا الشمالية "تؤوي قادة القاعدة". وحث طهران على ان "تسلمهم إلى بلدان"  

المنشأ الخاصة بهم. 

 

وقال روبرت جيتس المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الامريكية وهو  

مؤلف مشارك في تقرير جديد لمجلس العلاقات الخارجية بشان ايران إن القاعدة "اذا  

لم تكن قد استخدمت ايران قاعدة فعلى الارجح انها استخدمتها ممرا آمنا وأشياء أخرى  

كثيرة." 

 

وقال زبيجينو بريجنسكي مستشار الامن القومي الامريكي السابق الذي شارك  

جيتس العمل في التقرير إن التقارير بشأن المرور خلال ايران من جانب نشطاء  

القاعدة قبل 11 سبتمبر ايلول 2001 ليست "دليلا مباشرا على انها متواطئة في 11  

سبتمبر ." 

 

واوردت صحيفة نيويورك تايمز يوم الاحد أن الحكومة الايرانية أمرت حرس  

السواحل لديها بعدم ختم جوازات سفر أعضاء القاعدة الذين كانوا يتنقلون في ايران  

بعد التدريب في افغانستان. 

 

وقال المسؤولون الامريكيون إن خاتم ايران كان يمكن ان يجعل أعضاء القاعدة  

عرضة للمزيد من التدقيق عند دخولهم الولايات المتحدة. 

 

واعترفت ايران بان بعض مهاجمي 11 سبتمبر ايلول ربما كانوا قد مروا  

بأراضيها بصورة غير مشروعة ولكنها قالت إنها منذ ذلك الحين شددت السيطرة على  

الحدود. وقالت إن محاولات ربط البلاد بالقاعدة هي جزء من "الدعاية الجديدة" لعام  

الانتخابات الامريكية 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك