اميركا ترحب بتجميد انشطة جيش المهدي وزيباري ينتقد تقرير بترايوس وكروكر

منشور 30 آب / أغسطس 2007 - 12:00
رحبت الولايات المتحدة الخميس بالقرار الذي اتخذه الزعيم الشيعي مقتدى الصدر بتجميد انشطة جيش المهدي فيما قال وزير الخارجية هوشيار زيباري "لا اتوقع حلولا سحرية" لتقرير بترايوس وكروكر حول العراق.

ترحيب اميركي

رحبت الولايات المتحدة الخميس بالقرار الذي اتخذه الزعيم الشيعي مقتدى الصدر بتجميد انشطة جيش المهدي الذي يتزعمه بما في ذلك وقف الهجمات على قوات التحالف في العراق لكنها اكدت انها تنتظر النتائج على الارض.

وقال المتحدث باسم الجيش الاميركي في العراق اللفتنانت كولونيل كريس غارفر "نشجع اي شخص في العراق وخصوصا اذا كان قياديا يريد استخدام طرق بعيدة عن العنف لحل المشاكل والمشاركة بشكل مهم في مستقبل البلاد".

لكنه اضاف "كما نقول دائما الدليل على ذلك هو ما سنراه في الشارع. لكننا نشجع كل قائد على العمل لانهاء الاجرام ولانهاء العنف والبحث عن طرق سلمية من اجل دفع العراق قدما".

وكان الصدر امر الاربعاء "بتجميد جميع انشطة جيش المهدي" الذي يتزعمه لمدة ستة اشهر غداة مقتل 52 من الزوار الشيعة في اشتباكات بين ميليشيات وقوات الامن العراقية في كربلاء.

وقال الصدر في بيان في النجف "رأينا من المصلحة تجميد جيش الامام المهدي بلا استثناء لاعادة هيكليته بصورة تحفظ العنوان العقائدي لمدة اقصاها ستة اشهر من تاريخ اصدار هذا القرار".

تقرير بترايوس وكروكر

في شأن منفصل قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الخميس ان التقرير الذي سيقدمه قائد القوات الاميركية في العراق ديفيد بترايوس والسفير الاميركي في بغداد ريان كروكر الشهر المقبل لا يقدم "حلولا سحرية لازمة العراق" .

وقال زيباري "لا اتوقع انه (التقرير) سيقدم حلولا سحرية للمشاكل والتحديات للازمة العراقية او حتى اجابات فورية للمشاكل التي نمر بها".

واضاف زيباري ان تقدما كبير حصل في المجال الامني في البلاد. وقال "حدثت تحولات في ولاءات الناس في الانبار وبعقوبة والكثير من المناطق الاخرى والارهابيين والمسحلين مهزومين في العديد من هذه المناطق (...) وهناك جهد متواصل في هذا الصدد".

يذكر ان العشائر السنية في محافظات الانبار وبعقوبة وجنوب بغداد اخذت على عاتقها محاربة تنظيم القاعدة ودفعت ابناءها الى التطوع في صفوف القوات الامنية العراقية وكذلك انشأت تنظيمات مسلحة.

واضاف الوزير ان "ذلك يصاحبه تحركا سياسيا وهذا ما تقوم به الحكومة في مجال المصالحة الوطنية وتشريعات القوانيين التي ستطرح الى البرلمان حال عودته في سبتمبر ايلول المقبل".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك