انتحاري يقتل 15 جنديا باكستانيا

منشور 13 أيلول / سبتمبر 2007 - 09:37

قال الجيش الباكستاني ان 15 على الاقل من جنوده قتلوا في تفجير انتحاري وقع في مبنى تابع للجيش قرب العاصمة اسلام اباد في ثاني واقعة من نوعها ضد الجيش هذا الشهر.

ووقع الانفجار في مطعم مبنى تستخدمه وحدة العمليات الخاصة في بلدة تربيلا غازي على بعد نحو 70 كيلومترا شمال غرب اسلام اباد.

وخدم الرئيس برويز مشرف وهو ايضا قائد الجيش في وحدة العمليات الخاصة.

وقال مسؤول امني طلب عدم ذكر اسمه "كان هجوما انتحاريا. الانتحاري فجر نفسه في المطعم أثناء تناول الجنود للطعام."

وقال المتحدث العسكري الميجر جنرال وحيد ارشاد ان 15 جنديا قتلوا وقال مسؤول حكومي كبير ان عدد القتلى قد يرتفع لان اصابات جنود كثيرين خطيرة.

وفي وقت سابق هذا الشهر قتل 25 شخصا معظمهم من موظفي ادارة المخابرات الحربية في هجوم انتحاري مزدوج في روالبندي المتاخمة لاسلام اباد. وقال مسؤولون ان الادلة اشارت الى تورط متشددين لهم صلة بالقاعدة يقاتلون قوات الامن في المنطقة القبلية قرب الحدود مع افغانستان في هذين الهجومين.

وشهدت باكستان موجة تفجيرات وهجمات انتحارية منذ هجوم الجيش على المسجد الاحمر في اسلام اباد في يوليو تموز وهو المسجد المعروف بعلاقته مع متشددي طالبان.

وقتل اكثر من 250 شخصا معظمهم من قوات الامن والشرطة في هذه الهجمات.

وقتلت قوات الامن ما يصل الى 70 متشددا في معارك في منطقة وزيرستان القبلية خلال اليومين الماضيين.

وتزامن هذا العنف مع زيارة نائب وزيرة الخارجية الامريكية جون نيجروبونتي لباكستان.

ويواجه مشرف الحليف الوثيق للولايات المتحدة أزمة سياسية تزداد شدة بينما يستعد للترشيح لفترة رئاسة ثانية خلال الاسابيع القادمة.

ويتعرض مشرف الذي تتقلص شعبيته منذ محاولته الفاشلة لعزل كبير القضاة في اذار/مارس لضغوط محلية ودولية هائلة للتنحي عن منصبه كقائد للجيش قبل ان يرشح نفسه لاعادة انتخابه رئيسا.

وتنتشر التكهنات في باكستان بان مشرف قد يعلن حالة الطواريء في ظل مشاكله السياسية المتزايدة باستخدام هجمات المتشددين ذريعة.

ومن المقرر اجراء الانتخابات البرلمانية مع حلول العام الجديد.

ورغم تزايد الشكوك فيما يتعلق بمدى احكام مشرف قبضته على السلطة اشاد نائب وزيرة الخارجية الاميركية جون نيغروبونتي بجهود باكستان في مكافحة الارهاب وقال ان واشنطن ملتزمة بعلاقة طويلة المدى مع اسلام اباد.

وقال مشرف لنيغروبونتي انه ينبغي ألا يكون هناك اي شك في التزام باكستان بمحاربة التطرف والتشدد لان "هذا يصب في مصلحتها الوطنية."


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك