انتهاء مهلة العفو بالسعودية والعوفي ابدى استعداده للتفاوض للاستسلام

منشور 22 تمّوز / يوليو 2004 - 02:00

انتهت مساء الخميس مهلة عفو امتدت شهرا ومنحتها السعودية للمطلوبين لتسليم انفسهم، واعلن وسطاء قبل ساعات من انتهاء المهلة التي لم يستجب لها سوى عدد محدود من المطلوبين، ان 3 من ابرز هؤلاء، بينهم مسؤول القاعدة في السعودية صالح العوفي، ابدوا استعدادهم للتفاوض بغية استسلامهم. 

وكان العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز عرض في 23 حزيران/يونيو عفوا ملكيا تلاه بدلا منه ولي العهد الأمير عبد الله بن عبد العزيز عن المطلوبين الهاربين بتسليم أنفسهم إلا انه منذ ذلك التاريخ لم يستسلم سوى أربعة فقط من المشتبه بهم.  

ولفتت وزارة الداخلية في بيان أعطت خلاله المتشددين فرصة أخيرة لتسليم أنفسهم الانتباه الى أن مهلة العفو عمن ضلوا عن طريق الاسلام تنتهي مساء الخميس. 

وأضاف البيان أن على الموجودين في الخارج والراغبين في أن يشملهم العفو الاتصال بالسلطات قبل انتهاء المهلة. 

والاربعة الذين سلموا أنفسهم هم اثنان في السعودية وثالث في سوريا والرابع هو خالد الحربي الذي سلم نفسه في ايران.  

وظهر الحربي مع ابن لادن في شريط فيديو يشيد بهجمات 11 ايلول/سبتمبر على مدن أميركية سقط حلالها ثلاثة الاف قتيل. 

وعثمان العمري الذي سلم نفسه في السعودية مدرج على قائمة تضم أبرز 26 متشددا مطلوبين في المملكة. 

ونقلت وكالة الانباء السعودية عن مصدر مسؤول بوزارة الداخلية أن السعودي المطلوب القبض عليه فايز بن رشيد بن محمد آل خشمان الدوسري سلم نفسه لسلطات الامن بمدينة الطائف.  

وأضاف المصدر أن الدوسري أبدى رغبته في الاستفادة من العفو الذي أعلنه العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز.  

واعلن وسطاء ان 3 من ابرز المطلوبين، بينهم مسؤول تنظيم القاعدة في جزيرة العرب صالح العوفي، استعدادهم للتفاوض مع السلطات السعودية بغية استسلامهم، وذلك قبل ساعات من انتهاء مهلة العفو. 

وقال الشيخ سفر الحوالي الذي يتوسط بين السلطات السعودية والمشتبه بتورطهم في الارهاب ان "الوسطاء اكدوا ان العوفي قابل للتفاوض للاستسلام وابدوا تفاؤلهم بنجاح المساعي".  

وتابع ان "المفاوضات مع الاثنين الاخرين، المدرج اسماهما على لائحة الـ26، بدأت منذ اكثر من شهر، لكنهما يفضلان عدم اظهار هويتهما".  

وقد ذكر ان العوفي شارك في اخر مواجهات بين قوات الامن وناشطين في الرياض الثلاثاء الماضي.  

وقتل متطرفان في عملية دهم للشرطة التي عثرت على راس الرهينة الاميركي بول جونسون في ثلاجة بعد ان قطعه الخاطفون.  

وقال مسؤولون ان الدولة ستسقط اتهاماتها ضد المتشددين الذين يسلمون أنفسهم. لكنهم أضافوا أن عائلات الضحايا قد تطلب القصاص منهم. 

وقالت السعودية أيضا ان دولا أخرى سلمت قوات الامن السعودية 27 من المطلوبين. وليس واضحا ان كان أي من هؤلاء سلم نفسه بموجب العفو. 

وكان الامير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية السعودي قال انه يتوقع أن يسلم عدد كبير من المتشددين انفسهم. 

والعفو الذي يستهدف انهاء الهجمات المرتبطة بالقاعدة في المملكة كان موجها في المقام الاول لمتشددين نفذوا هجمات في المملكة. 

وشن مؤيدو القاعدة حملة تفجيرات انتحارية استمرت 14 شهرا في السعودية واستهدفت أجانب ومؤسسات حكومية ومواقع لصناعة النفط. وقتل خلالها نحو 90 من الشرطة والمدنيين كثير منهم أجانب.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك