اندلاع اعمال عنف بين حركتي فتح وحماس وسط اتهامات متبادلة

منشور 11 آب / أغسطس 2007 - 07:29
اصيب اكثر من 20 فلسطينيا في قطاع غزة في اعمال عنف اندلعت عندما اعتقلت قوات حركة (حماس) نحو 20 من اعضاء وانصار حركة فتح في واحدة من اكبر حملات الاعتقال منذ سيطرة حماس على قطاع غزة فيما نظمت (حماس) مسيرة ضد ما اعتبرته انتهاكا بحق كوادرها في الضفة الغربية .

قال متحدثون باسم فتح وحماس يوم الجمعة ان اربعة على الاقل من كبار اعضاء فتح اخذوا الى الحجز في بلدة بيت حانون الشمالية.

وصرح صابر خليفة وهو احد المتحدثين باسم القوة التنفيذية التابعة لحماس دون الادلاء بتفصيلات بان اربعة من زعماء فتح اعتقلوا ليس بسبب كونهم من هم ولكن لخرقهم الامن العام.

واضاف انه يجري استجواب هؤلاء الرجال.

وقال سكان بيت حانون ان قوات حماس اطلقت النار في الهواء لتفريق اقارب المعتقلين ومعظمهم من النساء والذين كانوا يحتجون على هذه الاعتقالات قرب موقع للقوة التنفيذية.

وعرض التلفزيون ايضا مشاهد لرجال من حماس يهاجمون في وقت لاحق عدة حفلات زفاف قرب المنطقة. وقام السكان برشقهم بالحجارة في الوقت الذي ردت فيه القوات باطلاق النار في الهواء.

وقال شهود ان اكثر من 20 شخصا جرحوا في القتال من بينهم شخص اصيب بعيار ناري.

وقال مصدر بفتح ان قوات حماس اعتقلت 15 شخصا على الاقل من انصار فتح في خان يونس بجنوب غزة.

واعتقلت قوات حماس الخميس لعدة ساعات طبيبا ينتمي لفتح وذلك بعد يوم من فصله من منصبه الاداري بمستشفى . واثار اعتقاله احتجاجات من جانب زملائه العاملين في الحقل الطبي .

وسيطرت حماس على قطاع غزة في يونيو حزيران بعد اسابيع من المعارك ضد نشطي فتح. وفازت حماس في انتخابات برلمانية جرت في العام الماضي وكانت جزءا من حكومة وحدة مع فتح قبل انهيار المحادثات قبل اندلاع اعمال العنف.

مسيرة في غزة

ياتي هذا في وقت نظّمت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" مساء الجمعة مسيرات جماهيرية حاشدة شارك فيها عشرات الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، للتنديد بما وصفته بالانتهاكات والخروق المتواصلة التي تمارسها الأجهزة الامنية ضد كوادرها في الضفة الغربية .

والتي كان آخرها ورود أنباء أولية عن وفاة مؤيد بني عودة سريرياً، بعد إخضاعه للتعذيب الشديد على أيدي أجهزة السلطة في سجن الجنيد بنابلس، حسب مصادر عائلته وإفادة جاءت بطريق النائبة عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين خالدة جرار نقلاً عن نائب رئيس جهاز المخابرات توفيق الطيراوي.

وخرجت الجماهير الفلسطينية الغاضبة على تصرفات الأجهزة الأمنية من كافة مساجد مدينة غزة بعد أداء صلاة المغرب، وتوجهت نحو المجلس التشريعي الفلسطيني.

وردّد المشاركون الغاضبون شعارات تستنكر الاعتداءات المستمرة في الضفة الغربية ضد أبناء حركة "حماس" ومؤيديها وأنصارها، كما وأدان المشاركون الممارسات التي تنتهجها الأجهزة الأمنية ضد أبناء الحركة الإسلامية في الضفة الغربية، معتبرين أنّ هذه الممارسات لا تخدم سوى العدو الصهيوني الذي يتمادى في تجاوزاته في الضفة الغربية ويمارس هو الآخر القتل بحق المواطنين الفلسطينيين.

فيما بث تلفزيون فلسطين تسجيل بالصوت والصورة لمؤيد بني عودة التي قالت حركة حماس أنه قتل في سجون السلطة الوطنية نتيجة التعذيب .


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك