رقصة (النينيو).. من اليابان إلى العربان

رقصة (النينيو).. من اليابان إلى العربان
2.5 5

نشر 12 نيسان/إبريل 2017 - 11:16 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
رقصة (النينيو).. من اليابان إلى العربان
رقصة (النينيو).. من اليابان إلى العربان

صفاء الرمحي:

في الوقت الذي تتأهب فيه اليابان لمواجهة متغيرات (النينيو) الطقسية بحلول أغسطس/ آب، يتوقع خبراء مناخ عرب أن تضرب هذه الظاهرة أطراف العالم العربي، بعد أن تركت آثارًا جانبية من الإمارات العربية إلى المغرب.

ويرى المتنبئ الجوي عمر الدجاني من موقع طقس العرب: "أن الدول العربية تتأثر بشكل مباشر وغير مباشر بهذه الظاهرة"، لافتًا إلى أن "الدول القريبة من المحيطات هي الأكثر تأثرًا" برقصة (النينيو). لذلك "شهدنا أمطارًا شبه يومية في دولة كالإمارات، ومواسم جافة تمامًا في المغرب التي لم تمطر نهائيًا الموسم الماضي"، حسبما ما يضيف في حديث لـ"البوابة".

ولأن المحيطات تغطي ثلثي مساحة العالم، فإن أي تغيير في درجة حرارتها يتسبب بتبدلات مناخية على وجه الكرة الأرضية. ومن بين المتغيرات تشكّل "التطرف المناخي"، المتمثل في الجفاف والفيضانات، بما تحمله من تدمير للمحاصيل الزراعية.

هذه الظاهرة تنجم عن "ارتفاع طفيف في درجات حرارة المحيط بطريقة تؤثر على الحال الجوية، وهي تحدث دون موعد محدد وبالتالي يصعب الاستعداد لها".

وثمّة دول كالهند تشهد أحيانًا موت مواطنين جوعًا لاعتمادهم على موسم مطري يتجاوز آلاف الكيلومترات في أشهر ليتوقف فجأة. كما تنشأ هذه الظاهرة في أمريكا الجنوبية، وتحديدًا السواحل قبالة البيرو.

ويمكن أن تتأثر من الظاهرة دول تعتمد في أمنها الغذائي على استيراد المحاصيل، كالأرز من الدول المتأثرة بشكل مباشر.

فيضانات استراليا

نتيجة هذه الظاهرة، ضربت الفيضانات ولايتين استراليتين بداية إبريل/ نيسان، ما أسفر عن مصرع امرأتين وفقدان أربعة أشخاص، بعد هطول أمطار غزيرة جراء إعصار استوائي عنيف. وتدعو السلطات هناك السكان في الأحياء المنخفضة إلى مغادرة منازلهم.

جفاف كالفورنيا

وأعلنت ولاية كاليفورنيا الأمريكية عن نهاية الجفاف بعد أن "عطشت" معظم الولاية الأكثر اكتظاظًا بالسكان لمدة خمس سنوات. وكان الجفاف قد دمر الإنتاج الزراعي وأضر بالحياة البرية وإمدادات المياه الصالحة للشرب، كما أتلف زهاء 100 مليون شجرة، وفرض إجراءات طوارئ لتقنين استخدام المياه.

النينيو والنينيا

ظاهرة النينيا هي عكس (النينيو) أي انخفاض في درجات حرارة المحيطات ولها تأثير مشابه إلا أنها أخف، لذا يركز المتنبئون على (النينيو).

وذكرت هيئة الأرصاد الجوية اليابانية الشهر الماضي أن ظاهرة النينيا تضاءلت وأصبح لا يمكن الكشف عنها تقريبًا، وتوقعت أن تحل أيًا من الظاهرتين بحلول أغسطس/ آب المقبل.

لمتابعة آخر أخبار الصحة والجمال انقر هنا
لمتابعة آخر أخبار الترفيه انقر هنا
لمتابعة آخر أخبار الجديدة والمنوعة حول العالم انقر هنا

لمتابعة آخر أخبار الغريبة والمنوعة انقر هنا

© 2000 - 2017 Al Bawaba (www.albawaba.com)

اضف تعليق جديد

 avatar