انسحاب شركة نقل تركية من العراق بعد خطف احد سائقيها

منشور 17 آب / أغسطس 2004 - 02:00

اعلنت شركة نقل تركية الثلاثاء، انها سحبت موظفيها من العراق بعد مقتل موظف وخطف اخر.  

وقالت عدة شركات تركية انها ستنسحب من العراق وتنهي عملها المربح هناك بعد تعرض السائقين والمهندسين لموجة من حوادث الخطف والهجمات في الاشهر الاخيرة.  

ووزع مسلحون عراقيون في وقت سابق هذا الشهر شريط فيديو يصور اطلاق النار على السائق محمد يوجه الذي كان يعمل لحساب شركة بلينتور للنقل بعد ان قرأ بيانا يحث تركيا على وضع نهاية للتجارة مع العراق.  

وقالت الشركة انها تعتقد ان موظفا اخر احتجز رهينة في العراق.  

واضافت "اكملنا سحب موظفينا من العراق لتجنب تعريض سلامة موظفنا ايت الله جزمن للخطر حيث نعتقد انه خطف."  

ولم يتسن على الفور الاتصال بشركة بلينتور للتعليق ولم يتضح تاريخ اختفاء جزمن.  

وقالت اسرتا سائقين تركيين اخرين الاثنين انهما احتجزا رهينتين اثناء قيامهما بنقل امدادات الى القوات الاميركية في العراق.  

ورفضت الشركة التي يعملان بها الافصاح عن اسمها خشية تعرض موظفيها لمزيد من الهجمات.  

وخطف عشرات من الموظفين الاجانب في العراق منذ نيسان/ابريل. واطلق سراح كثير من الرهائن الا ان 11 على الاقل من الرهائن قتلوا.  

واوقف اتحاد شركات النقل الدولي التركية تسليم السلع للقوات الاميركية في العراق الا ان مجموعة اخرى من شركات النقل قالت انها ستواصل القيام بعملها هناك.  

وتقوم الشاحنات التركية بنحو 700 الف رحلة الى العراق كل عام تحقق لتركيا صادرات قيمتها مليارات من الدولارات.  

وكانت 1500 شاحنة تقريبا تعبر الحدود الى العراق يوميا قبل بدء ازمة الرهائن في نيسان/ابريل الا ان العدد انخفض بشدة في الاسابيع الاخيرة وتكدست الشحنات بما في ذلك المواد الغذائية في الموانئ التركية وغيرها من مراكز النقل.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك