انصار بوتفليقه يدعون جماعة ابن فليس لاخلاء مقرات حزب جبهة التحرير

منشور 12 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

طلب أنصار الرئيس الجزائري في حزب جبهة التحرير الوطني من علي بن فليس الذي يقود جناحا من ذات الحزب إخلاء المقرات التي يشغلها وذلك امتثالا لقرار المحكمة الخاص بإلغاء الحزب الوطني الذي أسسه بن فليس بعد خروجه على الرئيس. 

وأكد الطيب لوح عضو اللجنة المؤقتة لتسيير حزب جبهة التحرير الوطني أن بن فليس وفريقه مطالبون بإخلاء مقر الحزب الوطني وسائر المقرات المحلية الأخرى التي يشغلونها بعد قرار المحكمة إلغاء المؤتمر الثامن للحزب والهيئات المنبثقة عنه. وقال إن الجناح المعارض بعد كسبه المعركة القانونية ضد جناح بن فليس وبعد عقد المؤتمر المرحلي الذي خول للهيئة المؤقتة تسيير شؤون الحزب، كان بإمكانه تسلم مقر الحزب الوطني الذي بقي بن فليس يحتله مشيرا إلى أنهم أرجأوا ذلك حتى لا يؤثر على الحملة الانتخابية ولا يتهمون بالضغط على المرشح علي بن فليس. وأضاف "أما اليوم فقد انتهى كل شيء، ومن حق المناضلين استلام مقرات الحزب من بن فليس وفريقه لأنه لم يعد أمينا عاما للحزب بقرار من المحكمة". وأوضح رئيس اللجنة القانونية بالهيئة التي يرأسها وزير الخارجية عبد العزيز بلخادم أنهم ينتظرون ليقول المناضلون بحزب جبهة التحرير كلمتهم في بن فليس وفريقه، مؤكدا أن العديد من قيادات الحزب المحلية الموالية له طالبته مؤخرا في رسائل علنية بالاستقالة والتنحي عن قيادة الحزب، وحملته مسؤولية الأزمة التي عرفها حزب جبهة التحرير الوطني. 

في الغضون اكدت المرشحة لانتخابات الرئاسة الجزائرية ورئيسة ‏ ‏حزب العمال لويزة حنون ان "الانتخابات الرئاسية هي انتصار حقيقي ‏ ‏للجزائر". 

وقالت ان"الانتخابات ‏ ‏الرئاسية تجاوزت القنابل السياسية الداعية الى الجهوية والعروشية والقائدة الى ‏ ‏التفكك ".‏ ‏ واضافت في هذا السياق " ان الموعد الانتخابي لم يتعرض لانزلاقات دامية قد تعكر ‏ ‏صفو الاستقرار السياسي في البلاد ".‏ 

ودعت حنون الرئيس المنتخب عبدالعزيز بوتفليقة الى ضرورة ترسيخ السلم ومواصلة ‏ ‏مسيرته لاجل ذلك نظرا لصلاحياته الدستورية .‏ ‏ كما دعت حنون بوتفليقة الى عقد "مؤتمر وطني جامع لكل الاطراف السياسية من اجل ‏ ‏السعي جميعا الى حقن الدماء عن طريق التكفل بالملفات السياسية الساخنة الخاصة ‏ ‏بملف المفقودين وكذلك ملف ترسيم اللغة الامازيغية بالاضافة الى تنقية المحيط ‏ ‏والجو السياسي"—(البوابة)—(مصادر متعددة) 

 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك