انغولا تحظر الإسلام وتغلق العديد من المساجد

منشور 26 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2013 - 12:48
هدم مسجد في انغولا/ارشيف
هدم مسجد في انغولا/ارشيف

أعلنت أنغولا عن حظر الإسلام وأديان أخرى كطوائف دينية في البلاد.

 وأفاد تقرير لوكالة الأنباء الأنغولية (انغوب) اليوم الثلاثاء بأن هذه الإجراءات التي أعلنت عنها كل من وزارة الثقافة ووزارة العدل في أنغولا تنطبق على العديد من الطوائف الدينية.

وأكد دبلوماسيون غربيون في أنغولا لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) صحة ما أوردته التقارير الإعلامية في هذا الشأن.

ونقلت وكالة أنباء (انغوب) عن وزيرة الثقافة الأنغولية روزا كروز قولها إن هذه الإجراءات لا تنطبق على الطائفة الإسلامية وحسب بل إنها تنطبق بالأساس على كنائس وطوائف “تتعارض مع عادات وتقاليد الثقافة الأنغولية”.

لكن مصدرا دبلوماسيا في سفارة انغولا في واشنطن ، رفض الكشف عن هويته، نفى في تصريحات لوسائل اعلام اميركية النبأ. وقال وفقا لصحيفة انترناشينال بزنس تايم ان :" انغولا لا تتدخل في الاديان. ولدينا اديان وطوائف متعددة: كاثوليك ، بروتستانت، مسلمين انجلين وهذا دليل على حرية العبادة في انغولا".

وبموجب هذه الإجراءات فقد تم حظر نشاط 194 منظمة دينية على الأقل.

من جانبها أعلنت صحيفة “او باي” عن إغلاق العديد من المساجد في جميع أنحاء أنغولا.

المسلمون اقلية صغيرة في انغولا ويتراوح عددهم بين 80 الى 90 الف نسمه اغلبهم من المهاجرين من شرق افريقا والعائلات اللبنانية المهاجرة.

مواضيع ممكن أن تعجبك