انفجاران صغيران في مدينتين بشمالي إسبانيا

منشور 13 آب / أغسطس 2004 - 02:00

انفجرت قنبلتان صغيرتان الخميس في مدنتين بشمالي إسبانيا، وأدى الانفجار الثاني إلى جرح شخص (78 عاما) بجروح طفيفية، وفقا لمسؤولين حكوميين. 

ووقع الانفجار الأول حوالي الساعة 6: 10 مساء بالتوقيت المحلي في مدينة سانتتاندر، وبعد عشر دقائق، دوى الانفجار الثاني في مدينة جيجون الساحلية. 

وتبعد المدينتان 200 كيلومتر عن الساحل الشمالي لإسبانيا على المحيط الأطلنطي. 

وقالت صحيفة "غارا"، التي تصدر في إقليم الباسك، إنها تلقت تحذيرا من "جماعة حركة أرض الباسك والحرية" (ايتا) حول انفجارين بمدينة سانتتاندر، وفقا لمتحدث باسم الداخلية الإسبانية. 

وذكر المتحدث أن منظمة "إيتا " الانفصالية - التي توقفت عن تنفيذ هجمات منذ عام كامل - لم تعلن بعد مسؤوليتها عن الانفجارين. 

وقد دأبت المنظمة خلال السنوات الماضية على تنفيذ هجمات تستهدف صناعة السياحة الإسبانية، والتي تبلغ ذروتها في اب/أغسطس الحالي. 

ويأتي انفجارا الخميس في أعقاب سلسلة من الانفجارات عزاها خبراء إلى عودة منظمة "إيتا" إلى شن المزيد من الهجمات. 

وتتحمل "إيتا" مسؤولية مصرع أكثر من 810 أشخاص منذ عام 1968 في سياق حملتها لفصل إقليم الباسك عن إسبانيا. 

وكانت قنبلتان قد انفجرتا السبت الماضي في بلدات ساحلية صغيرة، تقع بنفس المنطقة التي تضم المدينتين اللتين شهدتا انفجار الخميس. 

والأربعاء تم إخلاء شاطئ بعد تلقي تحذير بوجود قنبلة. 

وقد اعتقلت السلطات الإسبانية الخميس رجلا (23 عاما) بتهمة إجراء اتصالات بمسؤولين وصحف باسم منظمة "إيتا" من هاتفه المحمول، وفقا لمتحدثة شرطية. 

مواضيع ممكن أن تعجبك