انفلونزا الخنازير تنتقل الى اوربا وحالة طوارئ صحية في العالم

منشور 27 نيسان / أبريل 2009 - 02:49
حذرت الدول الاوربية مواطنيها من السفر الى الولايات المتحدة او المكسيك في الوقت الذي اعلن الرئيس باراك اوباما حالة الطوارئ الصحية

فقد قالت المفوضة أندورا فاسيلو: "ينبغي عليهم (سكان الاتحاد الأوروبي) تجنب السفر إلى الولايات المتحدة والمكسيك ما لم يكن الأمر ضرورياً لهم."

على أن السلطات الصحية في الولايات المتحدة عارضت مثل هذا التحذير، فقد قال نائب مدير مراكز الرقابة على الأمراض والوقاية منها، ريتشارد بيسر، إنه لا يتفق مع التحذير من السفر إلى الولايات المتحدة.

من جانبها، حذرت وزارة الخارجية الأمريكية الأحد موظفيها في جميع أنحاء العالم من الفيروس، وطالبتهم بالحذر ومتابعة أعراض المرض بين زملائهم وأفراد أسرهم خشية الإصابة به، إلى جانب اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة لعدم الإصابة به. وفي الأثناء، وصفت منظمة الصحة العالمية انتشاره بأنه "خطير."

وحثت المنظمة العالمية، وعقب اجتماع طارئ لمناقشة الوباء، دول العالم على مراقبة أي تفشي "غير مألوف" لمرض الأنفلونرا، فيما يعكف الخبراء على تحديد كيفية انتقاله السريع من شخص لآخر. وقالت كيجي فوكودا، مساعد المدير العام للمنظمة الأممية، إن الوقت مبكر للتكهن بأنه انتشار محدود أو خطير للوباء.

وقال الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، الاثنين إن انتشار فيروس "انفلونزا الخنازير" هو أمر "يثير القلق"، ولكنه لا يستوجب "حالة الإنذار" منه، في إشارة إلى أن المرض لم يصل حالة الانتشار الوبائي.

جاء ذلك في وقت آخذت فيه دول العالم تحث الخطى سريعاً بهدف منع انتشار مرض "انفلونزا الخنازير"، على أراضيها، بينما تكافح المكسيك والولايات المتحدة وعدد من الدول الأخرى، من أجل منع امتداده وتفشيه بصورة وبائية.

وقال الرئيس الأمريكي، في كلمة له في مقر أكاديمية العلوم الوطنية، إن بلاده "تتابع عن كثب"، وعلى نحو متواصل تطور المرض وانتشاره، وتتخذ الإجراءات والاحتياطات اللازمة في هذا الشأن.

وأعلن أوباما حالة طوارئ صحية عامة باعتبار ذلك "وسيلة احترازية" لضمان توافر الموارد الملائمة لمكافحة انتشار الفيروس، موضحاً أنه يتابع الأمر على شكل تقارير أولاً بأول.

وكانت المكسيك قد أعلنت عن 30 حالة وفاة جراء المرض، بالإضافة إلى 1614 حالة مرضية، تم تأكيد 18 حالة إصابة بأنفلونزا الخنازير، وفق الاختبارات المعملية التي أجريت في البلاد، وتم ابلاغ منظمة الصحة العالمية بها.

بينما أعلنت الولايات المتحدة عن وجود 20 إصابة مؤكدة، غالبيتها في نيويورك، فيما أعلنت الحكومة حالة طوارئ صحية، لكنها لم تصدر أي تحذيرات سفر أو عمليات حجر صحي.

وفي نيوزيلندا، تأكدت إصابة 22 طالباً بالإضافة إلى ثلاثة مدرسين بعد عودتهم من رحلة تثقيفية للمكسيك، فرضت عليهم السلطات النيوزلندية حجراً صحياً.

أما في أوروبا، فقد أعلنت إسبانيا عن اكتشافها حالة مؤكدة واحدة بهذا الفيروس، بينما تنظر السلطات الصحية بـ16 حالة مشتبه بها، فيما كانت قد عزلت ستة أشخاص بعد عودتهم مؤخراً من المكسيك.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك