اوباما يلتقي بالعبادي والبرزاني لبحث ترتيبات هجوم الموصل

منشور 19 أيلول / سبتمبر 2016 - 09:20
طمأنت «مديرية الاستخبارات العسكرية» سكان الموصل على عدم قدرة تنظيم داعش التنصت على مكالماتهم الهاتفية
طمأنت «مديرية الاستخبارات العسكرية» سكان الموصل على عدم قدرة تنظيم داعش التنصت على مكالماتهم الهاتفية

يلتقي الرئيس الاميركي باراك اوباما برئيس الحكومة العرقية حيدر العبادي بحضور رئيس اقليم كردستان مسعود برزاني لبحث الهجوم على الموصل 

وتتسارع الخطى نحو إطلاق الحملة العسكرية لاستعادة مدينة الموصل من سيطرة تنظيم «داعش»، مع وصول مئات الجنود الأميركيين إلى قاعدة «القيارة» جنوب الموصل، وانشغال القادة العراقيين بترتيبات ما بعد التحرير، فيما شن التنظيم هجوماً مباغتاً أمس على معاقل قوات البيشمركة شمال شرقي الموصل.

وقالت صحيفة الحياة اللندنية ان الرئيس العراقي فؤاد معصوم بحث مع رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني في أربيل الاستعدادات لمعركة استعادة مدينة الموصل، خصوصاً في ظل الخلافات بين أربيل وبغداد. وقال بيان رئاسي إن معصوم وبارزاني «ناقشا آخر التطورات في العراق والمنطقة، والحرب على تنظيم داعش، والاستعدادات الجارية لمعركة استعادة الموصل»، وأكد الجانبان «ضرورة الالتزام بالحوار لحل الخلافات بين أربيل وبغداد».
من جانبه، أعلن الأمين العام لمنظمة «بدر» هادي العامري خلال مؤتمر صحافي عقده في محافظة ديالى عدم «مشاركة أية قوة أجنبية برية في معركة الموصل، باستثناء الدعم الجوي»، مؤكداً «مشاركة قوات الحشد الشعبي إلى جانب البيشمركة والجيش في الهجوم». وأوضح بيان صدر عن مكتب العامري «رفضه إخضاع الموصل لأية توافقات سياسية أو احتلال أية جهة للأرض على حساب سكانها، ويجب إبعاد عملية التحرير عن المطالب السياسية والمكاسب على الأرض»، وشدد على «رفض مشاركة قوات تركية في العملية».
في غضون ذلك، أبلغ وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، على هامش اجتماعات قمة حركة عدم الانحياز المنعقدة في فنزويلا، أن «التصريحات الأخيرة الصادرة عن الجانب التركي حول القيام بعملية عسكرية تركية في العراق على غرار العملية الجارية في سورية، تبعث على الاستغراب». وأكد الجعفري في بيان صدر عن مكتبه «رفض العراق رفضاً قاطعاً شن أية عملية على الحدود المشتركة من دون علم وتنسيق مسبقين مع بغداد، كما نرفض الوجود العسكري التركي قرب الموصل».
إلى ذلك، قال رئيس «ائتلاف دولة القانون» نوري المالكي في تغريدة على «تويتر» إنه «من المعيب أن يمارس البعض الابتزاز السياسي ويطالب بعقد اتفاقات سياسية قبيل تحرير الموصل من داعش»، في إشارة إلى دعوات بارزاني المتكررة لإبرام اتفاق سياسي قبل اقتحام الموصل. وأضاف أن «ممارسة الابتزاز السياسي يؤكد ما ذهبنا إليه في أن سقوط الموصل كان مؤامرة سياسية بامتياز»، داعياً إلى «التحرك لتحرير المدينة وإيقاف جميع الأجندات والمشاريع الساعية للتقسيم، والمضي بمعالجة الخلافات وفق الدستور والقانون».
ومن المقرر أن يلتقي رئيس الوزراء حيدر العبادي الرئيس الأميركي باراك أوباما على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة لبحث التفاصيل النهائية لمعركة تحرير الموصل بعد مفاوضات أجراها نائب وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن مع حكومتي أربيل وبغداد قبل أيام للتنسيق في شأن الخطط ومرحلة ما بعد القضاء على التنظيم.
وطمأنت «مديرية الاستخبارات العسكرية» سكان الموصل على «عدم قدرة تنظيم داعش التنصت على مكالماتهم الهاتفية، حيث يتسابق إخوانكم من الموصل بتزويد الأجهزة الأمنية بآلاف المعلومات يومياً من دون أن يتم التعرف إليهم من قبل عصابات داعش الإجرامية». وأضافت أنها «وفرت خط هاتف مجاني والمرقم (153) لتزويدها بالمعلومات المتعلقة بالعصابات الإرهابية"، مؤكدة أنه «إذا تم كشف إحدى هويات المتصلين فإن ذلك ناجم عن إخبار العملاء التابعين للتنظيم، وليس عبر الأجهزة التقنية».
ميدانياً، أفاد مصدر عسكري كردي بأن «قوات البيشمركة أحبطت هجمات لتنظيم داعش في محاور ناحية بعشيقة، في سهل نينوى شمال شرقي الموصل، ومنطقة الخازر شرقاً، وناحية كوير جنوب شرقي المدينة».
وأكد أن «التنظيم استخدم في هجماته انتحاريين يقودون عربات وقذائف الهاون، حيث استشهد عنصران من البيشمركة في هجوم انتحاري قرب الخازر، فيما تم قتل انتحاريين قبل وصولهما إلى الهدف، كما قتل عنصر آخر من البيشمركة إثر سقوط قذيفة قرب ناحية بعشيقة».


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك