اولاند لرئيس الحكومة اللبنانية: علينا التوحد لمواجهة الارهاب

منشور 21 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 12:24
الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند
الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند

قال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، في رسالة وجهها السبت، إلى رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام، “إن على لبنان وفرنسا أن يكونا موحّدين في مواجهة الأعمال الإرهابية البغيضة التي يتعرض لها البلدان”.

وأضاف الرئيس الفرنسي في رسالته، بمناسبة الذكرى الـ 72 لاستقلال لبنان، الذي يصاف 22 تشرين ثاني/نوفمبر من كل عام “إن الصداقة التي تميّز العلاقات بين بلدينا وشعبينا، ذات أهمية كبيرة، خصوصا في هذه الأوقات العصيبة التي تعرض فيها بلدانا، في وقت واحد تقريبا، لأعمال إرهابية بغيضة”، وفقاً لتعبيره.

وكان 43 شخصاً على الأقل، قتلوا وأصيب أكثر من 239 بجروح متفاوتة، في هجوم انتحاري مزدوج، وقع في 12 تشرين الثاني/نوفمبر في ضاحية بيروت الجنوبية، ونشرت مواقع إلكترونية مقربة من تنظيم “داعش” بيانا قالت إنه صادر عن التنظيم، يعلن فيه مسؤوليته عن الاعتداء.

وبعد يومين، (14 تشرين ثاني/نوفمبر)، أدت هجمات متفرقة في العاصمة الفرنسية باريس، إلى مقتل ما لا يقل عن 129 شخصاً، أعلن عقبها الرئيس أولاند حالة الطوارئ في البلاد.

وأضاف هولاند في رسالته، “أجدّد تعازيّ، وأعبر عن شكري لمشاعر التضامن مع فرنسا التي أبديمتوها أنتم وعموم اللبنانيين، بعد اعتداءات باريس″.

كما أكد أن “علينا أكثر من أي وقت مضى، أن نكون موحدين في هذه الظروف الاستثنائية، من أجل الحفاظ على قيمنا المشتركة”، مشددا أن “فرنسا تقف إلى جانب لبنان، في مواجهة التهديدات والتداعيات المأساوية للنزاع في سوريا، لكي يتمكن (لبنان) من الدفاع عن سيادته واستقراره ووحدة أراضيه”.

وأشار أن بلاده “ستواصل مشاركتها في قوات اليونيفيل (القوات الدولية لحفظ السلام في جنوب لبنان)، كما ستواصل دعمها للجيش وقوى الأمن اللبنانية، التي تلعب دورا بالغ الأهمية في الظروف الراهنة”.

كما لفت أن “فرنسا ستواصل جهودها لمساعدة لبنان على مواجهة تدفق مئات آلاف اللاجئين الفارين من القتال والاضطهاد في سوريا، الذي يشكّل عبئاً ليس بإمكان اللبنانيين تحمله وحدهم”.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك