اولمرت: اسرائيل دفعت ”ثمنا يمكن احتماله” في صفقة التبادل مع حزب الله

منشور 16 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 01:39

قال رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت الثلاثاء ان اسرائيل دفعت "ثمنا يمكن احتماله" في عملية تبادل جثث واسير مع حزب الله الشيعي اللبناني املا بالافراج عن جنودها المخطوفين.

واوضح اولمرت خلال اجتماع عام في اشدود جنوب تل ابيب "احيانا لا يكون لدينا خيار سوى دفع الثمن غاليا. لكن اظن ان ما حصل الامس تم انجازه بشكل متوازن وبثمن محتمل" من قبل اسرائيل.

وسلمت اسرائيل الاثنين اسيرا وجثتي مقاتلين من حزب الله.

في المقابل تسلمت اسرائيل جثة مستوطن من اصل اثيوبي قضى غرقا في المياه الاقليمية الاسرائيلية العام 2005 ولفظته الامواج الى الشاطئ اللبناني وانتشله حزب الله.

وتابع اولمرت يقول "منذ سنوات يلجأ اعداؤنا الى ابتزاز بغيض ويحاولون رفع السقف في مقابل اي جزء من معلومة عن عودة جنود او مدنيين مخطوفين او حتى جثثهم".

واضاف رئيس الحكومة الاسرائيلي "لقد عبرنا هنا مرحلة في طريق عودة جنودنا المخطوفين لكن للاسف الطريق ستكون طويلة".

وذكر بالجنديين ايهود غولدفاسير والداد ريغيف اللذين خطفهما حزب الله في 12 تموز/يوليو 2006 وكان ذلك السبب المباشر في الهجوم الاسرائيلي على لبنان والجندي جلعاد شاليت الذي خطف في 25 حزيران/يونيو 2006 على يد مجموعات فلسطينية عند تخوم قطاع غزة.

واعرب عن تعاطفه مع "عائلة الطيار رون اراد". وقال مسؤولون اسرائيليون ان حزب الله اعطى كذلك في اطار عملية التبادل معلومات لا يزال ينبغي على الدولة العبرية التحقق منها حول الطيار الاسرائيلي. وكانت طائرة اراد اسقطت فوق جنوب لبنان في 1986 حيث تم اسره.

مواضيع ممكن أن تعجبك