اولمرت: اسرائيل وسوريا في حالة تأهب

منشور 24 أيلول / سبتمبر 2007 - 01:04

قال رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت الاثنين ان اسرائيل وسوريا اللتين اشتد التوتر بينهما اثر غارة نسبت للاسرائيليين على منشآت سورية في حالة تأهب وتراقبان عن كثب انتشار قواتهما على طرفي الحدود.

ونقل مسؤول اسرائيلي عن اولمرت قوله "ان الجانبين على اهبة الاستعداد. وآمل ان يزول التوتر تدريجيا وان تستعيد الجبهة الشمالية هدوءها. نحن بالتأكيد نأمل ذلك". وكان هذا المسؤول يحضر مداخلة لاولمرت في جلسة مغلقة للجنة الشؤون الخارجية والدفاع في البرلمان.

واضاف اولمرت "نحن اليوم في الوضع ذاته مثل الاسابيع الاخيرة. نحن نرى انتشار قوات سورية وهم يرون انتشار قواتنا" موضحا انه لا مصلحة لسوريا او لاسرائيل "بحدوث احتكاكات عنيفة".

وانسجاما مع الموقف الذي يلتزمه المسؤولون الاسرائيليون فان اولمرت لم يشر الى حصول غارة اسرائيلية كما ذكرت معلومات صحافية مؤخرا على منشأة سورية في شمال غرب سوريا.

وبحسب معلومات صحافية اميركية وبريطانية فان الطيران الاسرائيلي قصف في السادس من ايلول/سبتمبر موقعا يشتبه بايوائه انشطة نووية. ويبدو ان هذه العملية تمت اثر تبادل معلومات مع الولايات المتحدة.

ولم تشر دمشق الا الى طلعات لطائرات اسرائيلية القت "ذخائر" على اراضيها واكدت ان سوريا تحتفظ بحقها في الرد على الاعتداء على مجالها الجوي.

مواضيع ممكن أن تعجبك