اولمرت يعرض حكومته على الكنيست وعباس يدعوه لاستئناف مفاوضات السلام

منشور 04 أيّار / مايو 2006 - 07:08

يعرض رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت على الكنيست الخميس تشكيلة حكومته الائتلافية التي تسعى الى ترسيم الحدود الدائمة لاسرائيل، فيما دعاه الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى استئناف مفاوضات السلام فورا.

ويطمح اولمرت الذي فاز حزبه كاديما في الانتخابات التشريعية في 28 اذار/مارس بـ 29 مقعدا من اصل 120 في الكنيست الى ترسيم الحدود الدائمة لاسرائيل بحلول العام 2010 عبر القيام بعمليات انسحاب من الضفة الغربية وتفكيك عشرات المستوطنات اليهودية المعزولة.

وسيتحدث خلال عرض حكومته امام البرلمان، عن الخطوط العريضة لهذه الخطة وكذلك عن اهدافه في المجال الاقتصادي وفي مجال تحقيق عدالة اجتماعية افضل وهما مسالتان احتلتا حيزا كبيرا في الحملة الانتخابية.

وحين يجلس للمرة الاولى الخميس في مقعد رئيس الوزراء الاسرائيلي يطوي اولمرت بشكل نهائي حقبة ارييل شارون بعدما تسلم منه رئاسة الحكومة بالوكالة ورئاسة حزب كاديما اثر الجلطة الدماغية التي ادخلته في غيبوبة في مطلع كانون الثاني/يناير.

والحكومة الواحدة والثلاثين التي يعرضها اولمرت على البرلمان تحظى بغالبية 67 نائبا ومن المتوقع ان يكون التصويت على منحها الثقة اجراء شكليا.

وسيتولى رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق بنيامين نتانياهو رئيس الليكود (12 نائبا) التحدث باسم المعارضة. وكلمة نتانياهو المعارض بشدة لاي تنازلات في الاراضي بعد الانسحاب من غزة في صيف 2005 منتظرة بترقب.

وستكون اول مداخلة له منذ هزيمة الليكود في الانتخابات. وبعد التصويت سيقوم النواب بانتخاب النائبة داليا ايتسيك من حزب كاديما لرئاسة الكنيست. وستكون اول امرأة تتولى هذا المنصب.

وتضم الحكومة الى جانب اولمرت، 24 وزيرا وفي المناصب الاساسية تسيبي ليفني وزيرة للخارجية ونائبة لرئيس الحكومة وعمير بيريتس رئيس حزب العمل وزيرا للدفاع، في تعيين اثار العديد من التساؤلات نظرا لعدم خبرة بيريتس في قضايا الدفاع. وتشارك اربع تنظيمات في الائتلاف الحكومي الذي شكله اولمرت.

مفاوضات السلام

وغداة تقديم اولمرت تشكيلة حكومته الى الكنيست، وجه اليه الرئيس الفلسطيني محمود عباس دعوة من اجل استئناف مفاوضات السلام فورا.
وقال عباس في مقابلة مع صحيفة "معاريف" الاسرائيلية نشرت الخميس "انني جدي، حماس لا تشكل عقبة امام المحادثات. لدي تفويض للتوصل الى اتفاق مع ايهود اولمرت. وممنوع علينا ان نفوت هذه الفرصة".

وقطعت اسرائيل العلاقات مع السلطة الفلسطينية التي تعتبرها رسميا "كيانا ارهابيا معاديا" منذ تشكيل الحكومة من قبل اسلاميي حماس.

وترفض الحكومة الفلسطينية برئاسة حماس الاعتراف بوجود اسرائيل واحترام الاتفاقات الموقعة سابقا بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية وتدعو الى المقاومة المسلحة.

واضاف عباس "نحن شركاء في المفاوضات، ولقد انتخبت ديموقراطيا من قبل الشعب الفلسطيني لجلب السلام ولدي تفويض من اجل التوصل الى اتفاق مع ايهود اولمرت". وتابع "سأعرض اي اتفاق في استفتاء والشعب الفلسطيني سيعبر عن موقفه حيال ذلك".

وبصفته رئيسا لمنظمة التحرير الفلسطينية، يملك عباس صلاحية البت في مسائل السياسة الخارجية فيما تتولى الحكومة مسؤولية الشؤون الداخلية.

وكان المسؤول الثاني في الحكومة الاسرائيلية الجديدة رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق شيمون بيريز الحائز جائزة نوبل للسلام اعتبر الثلاثاء ان لقاء بين اولمرت وعباس يمكن ان يحصل في نهاية ايار/مايو عند عودة اولمرت من زيارة الى واشنطن.

وذكرت صحيفة "هآرتس" ان الرئيس الاميركي جورج بوش سيستقبل اولمرت في 23 ايار/مايو في البيت الابيض لكن هذا الموعد لم يتأكد بعد من مصدر رسمي.

مشعل وملاقاة الخطوات

الى ذلك، قال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ان الحركة ستقابل بالمثل الخطوات الاسرائيلية باتجاه السلام اذا وافقت اسرائيل على الانسحاب من كل الاراضي الفلسطينية التي تحتلها منذ العام 1967 واقرت بالحقوق الفلسطينية.

ولكن الرئيس الاسرائيلي موشي قصاب أكد ان المحادثات مع حكومة تقودها حماس لا يمكن أن تتحقق ما لم تنبذ العنف وتعترف بدولة اسرائيل واتفاقات السلام المؤقتة مع الفلسطينيين.

وقال مشعل "اذا انسحبت اسرائيل الى حدود 1967 بما فيها القدس وحق العودة وتفكيك المستوطنات وهدم الجدار والافراج عن جميع الاسرى والمعتقلين.. عند ذلك نحن كفلسطينيين وكعرب يمكن ان نتخذ خطوة جادة تناسب هذه الخطوة الصهيونية".

ولكن مشعل الذي كان يتحدث في جامعة دمشق اشار الى ان من غير المحتمل ان تقدم اسرائيل على مثل هذا الالتزام في المستقبل المنظور الامر الذي لا يدع للفلسطينيين خيارا غير استمرار مقاومة الاحتلال.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني اسماعيل هنية للصحفيين في غزة ان انهاء الاحتلال واستعادة الحقوق الفلسطينية شرط لاي وقف لاطلاق النار أو اتفاق للسلام.

وانتقد مشعل الضغوط الدولية على السلطة الفلسطينية التي حرمت 165 ألف موظف من تلقي أجورهم. وقال ان "حصار الشعب الفلسطيني جريمة دولية...هذه هي الجريمة التي تجري في وضح النهار. لا يرحموننا ولا يريدون رحمة الله ان تنزل علينا".

(البوابة)(مصادر متعددة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك