اوميكرون يوسع رقعة انتشاره عالميا و"موديرنا" تشكك بفعالية اللقاحات ضد المتحور الجديد

منشور 30 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2021 - 11:56
اوميكرون يوسع رقعة انتشاره عالميا و"موديرنا" تشكك بفعالية اللقاحات ضد المتحور الجديد

يواصل متحور كورونا الجديد اوميكرون توسيع رقعة انتشاره عالميا وسط حالة قلق هستيرية حيال مخاطره، وهي الحالة التي أججها رئيس شركة موديرنا التنفيذي ستيفاني بانسل أخيرا عندما شكك في فعالية اللقاحات ضد هذا المتحور.

وسجلت اليابان الثلاثاء، أول إصابة بالمتحور اوميكرون وهي لزائر وصل من ناميبيا مؤخرا.

وقال هيروكازو ماتسونو، كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني، إن المصاب - وهو رجل في الثلاثينيات من العمر- ثبتت إصابته بالفيروس عند وصوله إلى أحد المطارات يوم الأحد الماضي، وخضع للعزل ويعالج في مستشفى.

وأكد تحليل الجينوم الثلاثاء أنه مصاب بمتحور اوميكرون الذي اكتشف لأول مرة في جنوب إفريقيا.

وكانت اليابان حظرت الاثنين، قدوم جميع الزوار الأجانب اعتبارا من الثلاثاء كإجراء احترازي طارئ ضد المتحور.

وفي أستكلندا، أعلنت سلطات، تسجيل أول حالات إصابة بمتحور اوميكرون .

وجاء في بيان على موقع الحكومة الاسكتلندية أنه تم تسجيل ست حالات إصابة بالمتحور، أربعة منها في منطقة لاناركشير واثنان في منطقتي جلاسجو العظمى وكلايد.

كما أكدت السلطات الفرنسية الثلاثاء، أول حالة إصابة بمتحور اوميكرون في جزيرة ريونيون الفرنسية في المحيط الهندي.

وكانت وزارة الصحة الفرنسية أعلنت الأحد، أنها رصدت 8 حالات إصابة محتملة بمتحور اوميكرون في أنحاء البلاد، مشيرة إلى أن الأشخاص الذي يشتبه بإصابتهم بالمتحور الجديد، قدموا من دول جنوب إفريقيا.

وأعلنت بوتسوانا الأحد، أنها سجلت 19 إصابة بالمتحورة اوميكرون منذ رصدها أول مرة.

وجرى في وقت سابق، تسجيل 13 حالة في هولندا وحالتين في كل من الدنمارك وأستراليا،  وذلك رغم سعي المزيد من الدول لعزل نفسها بفرض قيود جديدة على السفر.

وعلى نفس المنوال اعلنت السلطات الصحية السويسرية رصد "أول إصابة محتملة" بالمتحور اوميكرون في سويسرا لدى شخص عاد من جنوب إفريقيا، في حين أعلنت كندا أنها سجلت أول حالتَي إصابة بالمتحور أوميكرون لدى شخصين سافرا مؤخرا إلى نيجيريا.

وحذرت وزارة الصحة العراقية من احتمال اختراق السلالات الجديدة من كورونا للبلاد في أي لحظة. فيما قالت السلطات الصحية البريطانية انه لا توجد إشارة على زيادة انتشار متحور فيروس كورونا "أوميكرون" في المملكة حتى الآن.

توّقع عضو اللجنة الأردنية للأوبئة، بسام حجاوي، وصول المملكة إلى ذروة الموجة الحالية من فيروس كورونا خلال 3 أسابيع.

اللقاحات ضد اوميكرون ؟ّ!

وفي سياق متصل، رجح الرئيس التنفيذي لشركة موديرنا، ستيفاني بانسل، أن تكون اللقاحات الحالية المضادة لكوفيد-19 أقل فعالية ضد المتحور اوميكرون مقارنة بمتغير دلتا.

"رئيس موديرنا شكك في فعالية اللقاحات ضد اوميكرون
رئيس موديرنا شكك في فعالية اللقاحات ضد اوميكرون

 

وقال بانسل في مقابلة لصحيفة "الفايننشال تايمز"، "لا أعتقد أن (الفعالية) بنفس المستوى الذي كان مع دلتا"، موضحا أن شركات الأدوية تحتاج عدة أشهر قبل أن تصنع لقاحات معدلة للمتغير الجديد.

وتابع: "أعتقد أن التراجع سيكون جوهريا. لا أعرف مقدار ذلك لأننا بحاجة إلى انتظار البيانات".

وفي المقابل، قال، أستاذ علم الأحياء الدقيقة والمناعة في كلية الطب بجامعة تولين، روبرت غاري انه "لا أعتقد أننا يجب أن نشعر بالذعر"، متفقا في ذلك مع بيتر هوتيز ، عميد كلية طب المناطق الحارة في  جامعة بايلور، الذي أن الخبراء لم يروا أي دليل على أن أوميكرون يسبب أي مرض أكثر خطورة من أي متغيرات أخرى".

والاثنين، حذرت منظمة الصحة العالمية من أن الخطر العالمي من أوميكرون "مرتفع للغاية"، وذلك بناء على الأدلة الأولية، قائلة إنه قد يؤدي إلى "زيادة مفاجئة مع عواقب وخيمة".

وقال مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس غيبرييسوس، إن ظهور متغير اوميكرون هو تذكير آخر بأن جائحة كوفيد-19 لا تزال تفتك بعالمنا، على الرغم من اعتقاد الكثير بانتهائها.

وأضاف غيبرييسوس أن ظهور متغير اوميكرون يؤكد مدى خطورة وضعنا وعدم استقراره، ومضى قائلا: "ينبغي توجيه الشكر لجنوب أفريقيا وبوتسوانا على اكتشافهما هذا المتغير وتسلسله الجينومي والإبلاغ عنه، بدلا من معاقبتهما".

وشدد مدير عام منظمة الصحة العالمية على الحاجة إلى اتفاق جديد بشأن الجوائح لأن النظام الحالي "يثبط همم البلدان عن تنبيه الآخرين إلى التهديدات التي ستحدث في أراضيها".

وقال إن العلماء في منظمة الصحة العالمية وحول العالم يعملون، بشكل حثيث، للإجابة عن العديد من الأسئلة بشأن متحور أوميكرون مثل ما إذا كان مرتبطا بمزيد من معدل الانتقال، أو بمرض أكثر شدة، أو بمزيد من خطر الإصابة بالعدوى، أو زيادة خطر مقاومة اللقاحات. 

وأثار ظهور المتحور اوميكرون الذي أطلقت عليه منظمة الصحة العالمية اسم "أوميكرون" عدم اليقين بشأن التعافي الاقتصادي الناشئ من جائحة كوفيد-19 المستمرة لعامين.

وقضت أنباء ظهور السلالة الجديدة على ما يقرب من 2 تريليون دولار من قيمة الأسهم العالمية، الجمعة، لكن الأسواق استعادت جزءا من عافيتها هذا الأسبوع، حيث ينتظر المستثمرون المزيد من البيانات حول متحور أوميكرون.

كما ساعدت تصريحات الرئيس الأميركي، جو بايدن، التي قال فيها إن الولايات المتحدة لن تعيد عمليات الإغلاق، على تهدئة الأسواق العالمية قبل التصريحات الجديدة الصادرة عن الرئيس التنفيذي لشركة موديرنا والتي أدت إلى تراجع في الأسواق.


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك