ايران تدين اعتبار الكونغرس حرسها الثوري ارهابيا

منشور 26 أيلول / سبتمبر 2007 - 07:05

دانت ايران الاربعاء اقرار الكونغرس الاميركي نصا يدعو الى اعتبار الحرس الثوري الايراني "منظمة ارهابية" معتبرة انه "غير قانوني" بحسب المتحدث باسم الخارجية الايرانية علي حسيني.

وقال حسيني في بيان ان هذا القرار "غير مسؤول وغير قانوني" مضيفا "اننا ندين هذه البادرة بقوة".

واعتبر ان "وصف القوات المسلحة لاحدى الدول الاعضاء في الامم المتحدة بمجموعة ارهابية هي بادرة غريبة وغير مسبوقة وهي باطلة ولا قيمة لها".

وصوت مجلس النواب الاميركي بغالبية كبيرة الثلاثاء على نص يلزم الادارة الاميركية بادراج الحرس الثوري الايراني على لائحتها للمنظمات الارهابية فيما يستعد مجلس الشيوخ للتصويت على نص يقدم طلبا مماثلا الى الادارة.

ويعتقد ان الولايات المتحدة تعاقب بهذا القرار الحرس الثوري على الدعم الذي تتهمه بتقديمه للمسلحين في العراق ولعناصر طالبان في افغانستان ولحركتي حماس والجهاد الاسلامي الفلسطينيتين ضد اسرائيل.

واعتبر حسيني ان "هذا النوع من القرارات غير المناسبة والخطوات الخالية من اي اساس لن تساعد على احلال السلام والامن في العالم".

واعلان الحرس الثوري مجموعة ارهابية من صلاحيات الرئيس الاميركي وحده وهو ليس ملزما بالامتثال لتوصيات مجلسي الكونغرس.

وفي حال وافق بوش على نص الكونغرس فستكون هذه اول مرة تصنف فيها منظمة حكومية بانها مجموعة ارهابية ما سيسمح للسلطات الاميركية باستهداف مصالحها المالية والتجارية.

وهذا القرار سيضع الجيش العقائدي التابع للنظام الايراني في خانة تنظيم القاعدة وحزب الله اللبناني وحركة حماس الفلسطينية وبصورة اجمالية ضمن لائحة من اربعين منظمة اجنبية.

واشار حسيني الى ان "الحرس الثوري قوة عسكرية نشأت في قلوب الثوار الايرانيين وتعمل في اطار الدستور".

وتابع ان "اي مواجهة مع هذه القوة الشعبية ستوازي مواجهة مع الامة الايرانية العظيمة".

وكان مسؤول في الادارة الاميركية افاد في منتصف اب/اغسطس طالبا عدم كشف اسمه ان الولايات التمحدة تعتزم ادراج الحرس الثوري على لائحة المنظمات الارهابية.

وصعد المسؤولون العسكريون الاميركيون اخيرا اتهاماتهم للحرس الثوري بدعم مجموعات شيعية متطرفة في العراق.

ويشير الجيش الاميركي بصورة خاصة الى فيلق القدس جناح العمليات الداخلية في الحرس الثوري الذي يتهمه بتزويد المسلحين في العراق بعبوات ناسفة متطورة تستخدم ضد قواته.

واعتقلت القوات الاميركية في 20 ايلول/سبتمبر في كردستان العراق ايرانيا تتهمه بانه عميل في فيلق القدس كما تعتقل خمسة ايرانيين اخرين منذ كانون الثاني/يناير بناء على اتهامات مماثلة.

وحذر بوش الاسبوع الماضي من انه سيترتب "دفع ثمن" لقاء تسليم اسلحة ايرانية الى المتمردين في العراق وافغانستان.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك