ايران تعتقل خبيرين نوويين اثنين لتسريبهما أسرارا نووية

منشور 21 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

ذكرت صحيفة اليوم الاربعاء أن ايران اعتقلت خبيرين نوويين اثنين لتسريبهما أسرارا نووية الى أجانب فيما قد يكون أول اعتقال من هذا النوع في مجال الصناعة النووية الايرانية المثيرة للجدل. 

 

وتؤكد ايران أن طموحاتها النووية مقتصرة على توليد الكهرباء فيما تتهمها واشنطن بالسعي لامتلاك برنامج سري لصناعة الاسلحة النووية. 

 

ونقلت جريدة "يا ليسارات" الاسبوعية المتشددة عن مصدر مطلع قوله "اعتقل رجال الامن الخبيرين النويين اللذين كانا يقومان بتسريب معلومات سرية الى الخارج بعد اجراء تحقيق شامل." 

 

ولم تذكر الصحيفة الجهة التي تلقت هذه المعلومات غير أن عقوبة هذه الجرائم التي تضر بأمن ايران قد تصل الى الاعدام. 

 

ولم ترد أنباء عن حدوث اعتقالات أخرى من هذا النوع. 

 

ولم يتسن الوصول الى مسؤولين في مجال الطاقة النووية أو الحكومة للتعقيب. 

 

واحتدمت المخاوف الدولية حول البرنامج النووي الايراني عام 2002 حين أعلنت جماعة معارضة في الخارج أن ايران تخفي مصنعا سريا ضخما لتخصيب اليورانيوم في نطنز ومصنعا لانتاج المياه الثقيلة في اراك. 

 

وكرر المجلس الوطني للمقاومة الايرانية مرارا الاتهامات الامريكية لايران بامتلاك برنامج سري للتسلح النووي. 

 

والمجلس الوطني للمقاومة الايرانية هو الذراع السياسية لجماعة مجاهدي خلق وهي جماعة يسارية مسلحة تتخذ من العراق مقرا لها وتعتبرها واشنطن جماعة ارهابية. 

 

وتعارض الجماعة المؤسسة الدينية الايرانية. 

 

ووافقت ايران على خضوع منشاتها النووية لعمليات تفتيش مفاجئة يجريها مفتشو الامم المتحدة وعلقت تجميع أجزاء أجهزتها التي تقوم بتخصيب اليورانيوم أملا في تهدئة المخاوف حول برنامجها النووي. 

 

ويمكن استخدام اليورانيوم المخصب في انتاج الوقود لتشغيل محطات توليد الطاقة أو في صناعة يورانيوم من الدرجة التي تستخدم في صناعة القنابل النووية. 

مواضيع ممكن أن تعجبك