ايران تقصف مواقع في عمق كردستان العراق

منشور 27 أيلول / سبتمبر 2007 - 11:12

اعلن مسؤول كردي عراقي الخميس ان القوات الايرانية جددت القصف على المناطق الكردية في العراق مستخدمة هذه المرة مدفعية بعيدة المدى طاولت عمق كردستان العراق من دون سقوط ضحايا.

وكان قائد عسكري ايراني اكد الاحد ان المدفعية الايرانية تقصف متمردين اكرادا من حزب بيجاك (حزب الحياة الحرة) في العراق من حيث ينطلقون للتسلل الى ايران.

وقال قائمقام قضاء جومان الحدودي ان "القوات الايرانية عاودت مساء الاربعاء قصف المناطق الحدودية مرة اخرى مستهدفة مناطق بعيدة عن الحدود".

وقال عبدالواحد كواني قائمقام بلدة جومان التي تحمل اسم القضاء والتي تقع على بعد 17 كلم من معبر حاج عمران الحدودي لوكالة فرانس برس ان "القصف امتد من اطراف بلدة حاج عمران حتى سلسلة جبال برناز وكودو الحدودية".

واكد ان "القصف الايراني هذه المرة اختلف عن المرات السابقة كونه استهدف مناطق في العمق العراقي" مشيرا الى ان "مدى المدافع كان اطول من السابق واستهدف قرية دربند القريبة من قضاء جومان بثلاث قذائف سقطت على احدى البيوت المهجورة". واشار الى ان "اربع قذائف استهدفت ايضا قرية محي خلان التي هجرها سكانها بسبب القصف الايراني المتواصل".

وكانت ايران نفت مطلع الشهر الجاري ان تكون قصفت قرى في تلك المنطقة المشمولة بالحكم الذاتي في شمال العراق والتي يتخذ منها عناصر بيجاك معقلا لهم.

وقال الجنرال صفوي "دعونا الحكومة العراقية الى سحبهم من المنطقة وطلبنا منها احترام التزاماتها لكن مع الاسف لم تصغ لنا منطقة كردستان" العراقية.

واضاف الجنرال الذي يقود وحدات النخبة للحرس الثوري "لذلك نعتبر ان من حقنا استهداف قواعد بيجاك العسكرية التي تعرضت لنيران مدفعيتنا". وتابع "ان بعض قواعدهم تقع على بعد عشرة كلم داخل الاراضي العراقية وبالتالي من حقنا ان نؤمن حدودنا".

وتشهد محافظة اذربيجان الغربية الايرانية التي تقيم فيها اقلية كردية كبيرة مواجهات بانتظام بين الجيش الايراني والناشطين الاكراد الذين ينتمون الى حزب بيجاك (الحياة الحرة) في كردستان .

ويعتبر هذا الحزب الانفصالي مقربا من حزب العمال الكردستاني التركي. واوضح الجنرال صفوي ان طهران تعتبر تحركاتهم "خطرا كبيرا" لان "نشاط مجموعات صغيرة من اربعة او خمسة عناصر تخل بالامن".

مواضيع ممكن أن تعجبك