باحث في الحركات الإسلامية يشكك بالرواية الأمريكية بشأن مقتل الظواهري

منشور 03 آب / أغسطس 2022 - 07:37
أيمن الظواهري
زعيم تنظيم "القاعدة" أيمن الظواهري

شكك باحث متخصص في شؤون الحركات الإسلامية، بالرواية الأمريكية بشأن مقتل زعيم تنظيم "القاعدة" أيمن الظواهري، معتبرا أنها غير واقعية، مشيرا إلى أن واشنطن تفكر في إخراج هوليودي للعملية.

وقال الباحث ماهر فرغلي، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "من مصر": "إن تنظيم القاعدة الإرهابي متواجد في اليمن والشام، ونفذ عملية في فرنسا، وينتشر في مالي ودول الساحل، لذا فإن "القاعدة" لم تنته حتى الآن، ولكن العمليات النوعية المنفذة ليست كبيرة ومؤثرة مثل أحداث 11 سبتمبر بعد تغيير الرؤية داخل التنظيم بتنفيذ القتل المحلي، مثل الفكر الذي انتشر في السبعينات بدلا من تنفيذ القتال المعولم من أجل إنشاء دولة مثل الدولة التي أسسها تنظيم "داعش" في الشام والعراق".

عمليات القاعدة

وأشار الباحث المتخصص في شؤون الحركات الإسلامية إلى أن "حجم عمليات القاعدة قل بسبب التوجه واختلاف الرؤى داخل التنظيم وليس بسبب المال"، مضيفا: "أيمن الظواهري لا يتمتع بكاريزما، كما أن زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي السابق أسامة بن لادن، كان يمول التنظيم، ولكن الظواهري اقتصر على التنظير وعرض أفكاره في كتب".

أسامة بن لادن وأيمن الظواهري

إخراج هوليودي

وأكد ماهر فرغلي أنه "لا يصدق الرواية الأمريكية حول مقتل الرجل الثاني في القاعدة أيمن الظواهري، لأن جسد الظواهري لم يظهر مع التفكير في إخراج هوليودي للعملية وسردها على طريقة أفلام هوليود".

وأعرب فرغلي عن استنكاره لـ"عدم الحصول على معلومات من الظواهري ومتابعته لمدة سنة"، مع الإشارة إلى السردية الأمريكية توضح أن "الظواهري كان يسكن في حي السفارات وبالقرب من منزل وزير الداخلية الأفغاني"، متابعا: "مش مصدق الراوية الأمريكية لأنها ليست واقعية".

عناصر من القاعدة

بايدن يعلن مقتل الظواهري

وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، الاثنين، رسميا مقتل الظواهري، بغارة أميركية نفذت في أفغانستان، قال إنها "خطط لها بعناية لتجنب سقوط مدنيين".

وأوضح الرئيس الأميركي أن زعيم تنظيم القاعدة قتل بغارة من طائرة مسيرة "من دون وجود قوات أميركية على الأرض"، مضيفا أن العملية "تم الإعداد لها وتنفيذها بدقة عالية".

تحذيرات أمريكية

وحذرت وزارة الخارجية الأميركية، الثلاثاء، من أن أنصار تنظيم القاعدة أو المنظمات الإرهابية التابعة لها قد يسعون إلى مهاجمة الولايات المتحدة، أو المرافق الرسمية الأميركية أو الأفراد والمواطنين الأميركيين

وقال بيان للوزارة إن "الظواهري كان أحد العقول المدبرة للهجمات على الولايات المتحدة في 11 سبتمبر، وواصل حث أتباع على مهاجمة الولايات المتحدة".

وأضاف البيان "نظرا لأن الهجمات الإرهابية غالبا ما تحدث من دون سابق إنذار ، فإن الولايات المتحدة تشجع المواطنين بشدة على الحفاظ على مستوى عال من اليقظة وممارسة الوعي الجيد عند السفر إلى الخارج".

مواضيع ممكن أن تعجبك