باكستان تفرج عن 50 يشتبه في موالاتهم للقاعدة

منشور 25 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

افرجت السلطات الباكستانية اليوم عن 50 شخصا يشتبه في انهم من الموالين للقاعدة وذلك بعد يوم من العفو عن خمسة من رجال القبائل اتهموا بايواء مقاتلين من القاعدة قرب الحدود الافغانية، طبقا لما افاد مسؤولون. 

وقال رحمة الله وزير المسؤول في الادارة المحلية ان 20 من المفرج عنهم هم من اللاجئين الافغان الذين يعيشون في المنطقة منذ اكثر من عقدين بينما الباقون من السكان المحليين.  

وكان قد تم القاء القبض على هؤلاء في العملية الدامية التي شنتها القوات الباكستانية ضد المشتبه في انهم من القاعدة في مخابئهم في المناطق القبلية في وزيرستان الجنوبية الشهر الماضي.  

وتم خلال العملية اعتقال اكثر من 163 شخصا وقال مسؤولون انه ثبت ان 50 منهم ابرياء. واضافوا انه سيتم اطلاق سراح غيرهم ممن تثبت براءتهم.  

واكد المسؤولون ان رجال القبائل سلموا كذلك كميات كبيرة من الاسلحة الثقيلة من بينها صواريخ ارض-ارض وقذائف صاروخية ومدفعية الى القوات الحكومية.  

وياتي تسليم الاسلحة في اطار حملة الحكومة لتطهير المناطق القبلية من الاسلحة الثقيلة، طبقا لما افاد الكولونيل رياض شهيد.  

وقال المتحدث باسم الجيش الجنرال شوكت سلطان ان الخمسة نبذوا العمل العسكري وتعهدوا بالاخلاص لبلدهم وبعدم ايواء ارهابيين اجانب.  

ونفى سلطان ان يكون العفو مؤشرا على تغيير في سياسة الحكومة وقال ان "المصالحة لا تشير الى اي تخفيف من حدة الحرب التي تشنها الحكومة على الارهاب".  

وقال ان "القوات الحكومية ستكون مستعدة لتوجيه الضربات في اي مكان" مؤكدا على ان على المقاتلين الاجانب الاستسلام بحلول يوم الجمعة والا فان الجيش سيتحرك ضدهم.  

واكد انه "لن تكون هناك اية مساومة مع الاجانب" مضيفا ان عناصر القاعدة فروا بعد ان دمرت معاقلهم في منطقة القبائل في العملية التي استغرقت 12 يوما في اذار/مارس.  

وادت تلك العملية الى مقتل 124 شخصا بمن فيهم 46 من القوات الباكستانية و63 من رجال المليشيات. وقتل كذلك 15 مدنيا على الاقل في اشتباكات مع رجال المليشيا الذين تصدوا للعملية التي جرت في اذار/مارس الماضي. 

مواضيع ممكن أن تعجبك