بالبصاق والشتائم.. فلسطينيون يطردون سعوديا "مطبعا" من القدس (فيديو)

منشور 22 تمّوز / يوليو 2019 - 05:27
صورة مأخوذة من الفيديو
صورة مأخوذة من الفيديو

اظهر مقطع فيديو جرى تداوله بكثافة على الانترنت رجلا يرتدي ملابس خليجية وهو يتعرض للبصق والاهانات في باحات المسجد الاقصى وأزقة القدس الشرقية من قبل مجموعة من الفلسطينيين الذين لاحقوه بالشتم والنعت ب"المطبع الخائن".

وتباينت الاسباب التي اوردتها وسائل اعلام بثت الفيديو، حيث قال بعضها انه صحافي سعودي كان ضمن وفد اعلامي استضافته اسرائيل الاحد في سياق عملية تطبيع متصاعدة مع دول الخليج وفي مقدمتها السعنودية.

بينما قالت وسائل اعلام اخرى انه قدم الى المسجد الاقصى والقدس تحت حراسة الشرطة الاسرائيلية، الامر الذي استفز المواطنين العرب في المدينة.

وبدا الرجل مذهولا، لكنه لم يقاوم او ينطق بكلمة وهو يتلقى البصق، واحيانا الكراسي التي جرى قذفه بها من قبل البعض.

والأحد أعلنت وزارة الخارجيو الإسرائيلية أنها ستستضيف وفدا من الإعلاميين والمدونين العرب بينهم سعوديون وعراقيون، والذي لبوا دعوة من اسرائيل لزيارتها.

وبحسب الوزارة فإن الوفد يتكون من 6 أشخاص من السعودية والعراق والأردن.

فيما ذكرت بعض التقارير الإسرائيلية أن من بين المشاركين ناشطون عبر شبكات التواصل الاجتماعي من الإمارات والبحرين.

أحب إسرائيل

السعودي الذي ظهر في الفيديو، ويعتقد انه محمد سعود، 29 عاما، كان قال لإذاعة الجيش الإسرائيلي في مقابلة احرتها معه انه جاء الى اسرائيل لانه "يحبها".

 وقال سعود "تعلمت اللغة العبرية بمفردي، وتابعت دروسا وعظية للحاخام أمنون يتسحاق، وأغاني للمطرب اليهودي موشيه حابوشا، وأستمع إلى أغاني زوهار أرغوف ومرغليت تسنعاني وحافا ألبرشتاين، لأن الموسيقى الإسرائيلية محببة إلي، وها أنذا أؤدي هذه الأغاني العبرية، وأنا أحفظها عن ظهر قلب، دون قراءتها من ورقة". 

وأضاف سعود، في المقابلة التي وهو مدون ناشط على شبكات التواصل الاجتماعي، وطالب في السنة الثالثة بكلية القانون بجامعة الملك سعود بالرياض، أن "العديد من السعوديين يريدون زيارة إسرائيل، لأن الثقافة الإسرائيلية لم تغب عن المواطن السعودي، الشعب الإسرائيلي يشبهنا، وهم مثل عائلتي، أحب هذه الدولة، وكان حلمي دائما أن أزور القدس".

وأشار سعود الذي أجرى المقابلة مع الإذاعة العسكرية الإسرائيلية باللغات العربية والعبرية والإنجليزية، أنني "أحب إسرائيل والإسرائيليين لأنهم بسطاء مثلنا تماما، ولطيفون كذلك، أعرف كثيرا من الإسرائيليين، لأنهم مثل عائلتي، فأنا أريد السلام كما هم يريدونه".

المذيع الإسرائيلي جاكي خوجي قال إن "هذا الناشط تعود أصول عائلته إلى أحد فروع العائلة المالكة، وقد حصل على فيزا لزيارة إسرائيل بموافقة السلطات السعودية، التي باركت وصوله لإسرائيل، رغم أنه يعلم بتعرضه لهجمات من النشطاء الفلسطينيين والعرب على شبكات التواصل".

وأشار سعود إلى أن "كثيرا من السعوديين يريدون زيارة إسرائيل، ويسألونني كيف يحصلون على الفيزا، وما هي الإجراءات، ولديهم اهتمام للتعرف إلى الجانب الإسرائيلي، وقد زرت الأقصى، ومتحف المحرقة".

وفي نهاية اللقاء، وجّه سعود دعوته للصحفي الإسرائيلي لإكمال المقابلة في السعودية قريبا، قائلا أن هذا الحلم سوف يتحقق قريبا.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك