بان يدعو اللبنانيين لانتخاب الرئيس دون تدخل خارجي

منشور 16 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 08:53

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الخميس الفرقاء اللبنانيين إلى انتخاب رئيس جديد بأوسع توافق ممكن وفي المهلة المحددة لذلك بمقتضى الدستور، مشددا على ضرورة انعقاد المجلس النيابي لحسم هذا الاستحقاق.

وقال بان للصحفيين لدى وصوله إلى بيروت إنه يتعين أن يكون الرئيس المنتخب قادرا على تمثيل جميع اللبنانيين ومن دون تدخلات أجنبية، مؤكدا أن إجراء انتخابات حرة وعادلة بهذه المعايير هو حجر الأساس في تقدم لبنان الذي يمثل ما سماها ديمقراطية نابضة.

وقال بان إن الرئيس يجب أن يكون ملتزما باتفاق المصالحة والدستور والشرعية الدولية، مشيرا إلى أنه يعمل بالتنسيق مع مجلس الأمن الدولي وأعضاء آخرين في الأمم المتحدة، وإلى أن جهوده "تستند إلى شرعية القرارات الدولية المتعلقة بهذا الموضوع وبالتأكيد إلى الدستور اللبناني".

وأكد بان الذي اكتفى بتلاوة بيان مكتوب ورفض الرد على أسئلة الصحفيين أن "لبنان يقف على مفترق طرق مصيري من تاريخه الحديث"، داعيا المسؤولين اللبنانيين إلى بذل كافة الجهود التي تؤدي إلى انتخاب الرئيس الجديد.

وحول إنشاء المحكمة الدولية الخاصة باغتيال رئيس الحكومة اللبناني السابق رفيق الحريري، قال بان إن هذه العملية لا عودة عنها، مؤكدا نيته العمل على تسريعها.

والتقي بان مساء الخميس رئيس الحكومة فؤاد السنيورة وسيلتقي كذلك رئيس مجلس النواب نبيه بري، أحد قادة المعارضة، إضافة إلى زعيم تيار المستقبل النائب سعد الحريري.

وسيجتمع بان كي مون الجمعة مع البطريرك الماروني نصر الله صفير الذي يستقطب الحركة الدبلوماسية والسياسية في لبنان إذ من المتوقع أن يضع لائحة بأسماء مرشحين للرئاسة.

تحرك دبلوماسي

وتأتي زيارة بان في خضم نشاط دبلوماسي مكثف يشهده لبنان في إطار مساعي الخروج من هذه الأزمة.

ويقود وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر هذا النشاط وسط أنباء عن أنه تمكن من إقناع البطريرك صفير بإعداد لائحة للمرشحين في محاولة أخيرة لحل الأزمة بعد أن أرجئت الانتخابات ثلاث مرات.

وفي هذا الإطار قال مسؤول العلاقات الخارجية في حزب الله نواف موسوي إن الحزب ابلغ الموفد الفرنسي جان كلود كوسران والبطريرك صفير باسم مرشحه لانتخابات الرئاسية، رافضا الإعلان عن هذا الاسم.

وفي سياق دعم المبادرة الفرنسية ينتظر أن يحل أيضا بلبنان الجمعة وزير خارجية إيطاليا ماسيمو داليما في زيارة جديدة "لتشجيع اللبنانيين" على الخروج من المأزق الرئاسي.

واعتبر المتحدث باسم الخارجية الإيطالية أن هذه الزيارة تعبر عن "التزام إيطاليا إلى جانب دول أخرى، بتشجيع اللبنانيين على الخروج من المأزق المؤسساتي والتوصل إلى اتفاق حول رئيس جديد للجمهورية".

وكان وزراء خارجية إيطاليا وفرنسا وإسبانيا قاموا في 21 أكتوبر/تشرين الأول بزيارة إلى لبنان على أمل المساهمة في تسوية الأزمة بين الأغلبية البرلمانية والمعارضة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك