بان يرى لبنان على شفير الهاوية والحريري يتوقع انفراجة بأية لحظة

منشور 16 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 06:57

حذر امين عام الامم المتحدة بان كي مون لدى مغادرته لبنان الجمعة، من ان هذا البلد "على شفير الهاوية" في ظل استمرار ازمة انتخابات الرئاسة، فيما بدا قطب الاكثرية النيابية سعد الحريري متفائلا، حيث توقع حصول اختراق نحو التوافق "في اي لحظة".

وقال بان في مؤتمر صحافي في مطار بيروت ان عدم حصول انتخابات رئاسية "قد يؤدي الى ظروف خطيرة وغير معروفة. اما الانتخابات فستفتح مجالات استقلال وازدهار وديموقراطية".

وطالب المسؤولين اللبنانيين بتحمل مسؤولياتهم محذرا في حال "عدم تحمل المسؤوليات من الاتجاه نحو حافة الهاوية". واضاف "نحترم اي مرشح واي رئيس ينتخب بموجب الدستور وبحسب الشرعية الدولية" مشيرا الى ان هذا الرئيس "سيحظى بدعم دولي كبير". ووصف محادثاته مع المسؤولين بانها "ايجابية".

وقال "شددت خلال محادثاتي على ضرورة ان يجتمع البرلمان لانتخاب رئيس جديد ولا بد ان تحصل الانتخابات في وقتها بموجب الدستور ومن دون اي تدخل اجنبي ومع احترام القرارات الدولية".

والتقى بان الجمعة البطريرك الماروني نصرالله صفير وعددا من نواب الاكثرية وقياديي قوى 14 آذار التي تمثلها الاكثرية بينهم النائب وليد جنبلاط والرئيس السابق امين الجميل ورئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية سمير جعجع. كما اتصل هاتفيا بالنائب ميشال عون المرشح عن المعارضة الى الانتخابات الرئاسية واجتمع مع النائب السابق سليمان فرنجيه (معارضة).

وكان بان التقى الخميس رئيس الحكومة فؤاد السنيورة ورئيس المجلس النيابي نبيه بري احد اقطاب المعارضة والنائب سعد الحريري احد ابرز اركان الاكثرية.

توقع انفراجة

في هذا الوقت لا يزال الغموض يحيط بمصير جلسة الانتخاب الرئاسية المحددة في 21 تشرين الثاني/نوفمبر قبل يومين من انتهاء ولاية الرئيس الحالي اميل لحود.

وصرح الحريري الجمعة بان اختراقا قد يحصل نحو التوافق على الانتخابات الرئاسية "في اي لحظة".

وقال "انا متفائل باننا سنتمكن من التوصل الى اتفاق يخرج البلاد من الازمة".

واضاف "آمل باننا عندما سنحصل على لائحة اسماء المرشحين (التي وضعها صفير) سيعقد اجتماع بيني وبين نبيه بري" للبحث في هذه الاسماء والتوصل الى توافق.

وقال الحريري ان "التهجم على المبادرة الفرنسية مصدره واحد: سوريا وادواتها في لبنان".

وتنص المبادرة الفرنسية التي اعلن عنها وزير الخارجية برنار كوشنير خلال زيارته الثلاثاء لبنان على ان يضع البطريرك الذي ينتمي رئيس الجمهورية الى طائفته لائحة باسماء مرشحين تحال الى بري والحريري اللذين يعقدان اجتماعات منتظمة في محاولة للوصول الى توافق.

ويختار بري والحريري اسما او اثنين يطرحان على المجلس النيابي في جلسته المقررة الاربعاء المقبل.

وقال الحريري "اعتقد انه سيتم التوصل الى عملية اقتراع توافقية".

كتلة عون

وفي سياق متصلن اعلن النائب ميشال المر احد اركان كتلة عون النيابية ان سبعة نواب على الاقل من "تكتل الاصلاح والتغيير" الذي يرئسه عون يدعمون انتخاب "مرشح توافقي" يتم اختياره وفق آلية المبادرة الفرنسية.

وقال المر اثر اجتماعه بصفير "ابلغت البطريرك استعدادي للتوجه الى جلسة انتخاب رئيس الجمهورية اذا تم التوافق على مرشح من جانب رئيس المجلس نبيه بري والنائب سعد الحريري والبطريرك".

واضاف "هذا الموقف اعلنته الخميس في اجتماع الكتلة (كتلة الاصلاح والتغيير) واعلن ستة او سبعة اعضاء على الاقل مواقف مماثلة".

وردا على سؤال عن العلاقة مع عون قال المر "نحن وعون لا نفترق اذا كان مرشحا. لكننا نحن لسنا مع الفراغ (الدستوري) اذا كان هو مع الفراغ".

وكان عون قال الخميس اثر اجتماع كتلته الذي تضم 22 نائبا "لن نقبل بتأمين النصاب ولو توافر الثلثان لاننا نرفض ان نغطي رئيسا ليس مغطى من كل الفئات اللبنانية" معتبرا ان المبادرة الفرنسية "اتت خارج اطار الاشكال الدستورية". ويطرح عون نفسه على انه مرشح توافقي كونه يحظى بقاعدة شعبية واسعة بين المسيحيين وبدعم من حزب الله الشيعي.

وطالب النائب بطرس حرب احد المرشحين الاثنين عن قوى 14 آذار في حديث لفرانس برس "بشبكة امان" لتحرك بكركي مقر صفير.

وقال "اذا دخلت بكركي في عملية المساعدة على التوافق يجب ان تكون لها ضمانة بان دورها لن يسقط ولن تصاب جهودها بالفشل وان يصار الى وضع آلية متكاملة لعملية الاتفاق والانتخاب".

وتابع "بالتالي اذا تعذر الاتفاق على اسم في اللائحة يجب ان يتم التوجه الى المجلس وان يتم الاحتكام في الخيار من ضمن ما قدمه البطريرك لا ان تتوقف الالية وتسقط مبادرة بكركي".

وتجمع وسائل الاعلام على ان بين الاسماء التي طرحها صفير النائبان ميشال عون وبطرس حرب والنائب السابق نسيب لحود. اما الاسماء الاخرى فتختلف باختلاف التقديرات وهي بعيدة اجمالا عن الاصطفاف السياسي الحاد. ويدور جدل حول النصاب الدستوري لجلسة انتخاب الرئيس. فبينما تتمسك المعارضة بنصاب الثلثين تؤكد الاكثرية ان في الامكان اجراء الانتخابات بالنصف زائد واحد.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك