بان يصل الخرطوم ويحذر بشأن حقوق الانسان

منشور 03 أيلول / سبتمبر 2007 - 09:00
وجه الامين العام للامم المتحدة بان كي مون تحذيرا للسودان بشأن حقوق الانسان بعد وصوله يوم الاثنين سعيا الى تسوية للصراع في اقليم دارفور السوداني من خلال المحادثات ونشر الالاف من جنود حفظ السلام.

وقال مساعدون ان بان سيسعى في اول زيارة له للسودان للحصول على التزام بخطته من الرئيس السوداني عمر حسن البشير ويزور مخيما للاجئين في اقليم دارفور بغرب السودان.

وفي حين ان التركيز سيكون على دارفور فان جولته التي تستغرق ستة ايام ستتضمن ايضا زيارة لجنوب السودان حيث تبدو اتفاقية السلام التي ابرمت عام 2005 لانهاء حرب استمرت اكثر من 20 عاما بين الشمال والجنوب وادت الى مقتل مليوني شخص غير مستقرة. وسيزور ايضا تشاد وليبيا.

وقال امام جمعية الامم المتحدة بالسودان "علينا ان ننظر حولنا لنرى الى اي مدى وصل السودان في دعم حقوق الانسان وحماية الاشخاص من المعاناة."

وأضاف "العدالة جانب مهم في بناء السلام والحفاظ عليه ."

واعلن بان في الاسبوع الماضي برنامجا مؤلفا من ثلاث نقاط لانهاء الازمة وهو نشر 26 الف جندي وشرطي من الامم المتحدة والاتحاد الافريقي والذي وافق عليه مجلس الامن الدولي في يوليو تموز واجراء محادثات سلام مقررة بشكل مبدئي في اكتوبر تشرين الاول وتقديم مساعدات.

وفي حديث مع صحيفة لا ريبوبليكا الايطالية يوم الاثنين قال بان ان البشير وعده بالتعاون خلال مكالمة هاتفية اجراها معه في مطلع الاسبوع."

وأضاف "ابلغني بانه سيفعل كل شيء لمساعدة البعثة في مجال النقل والامداد."

وتأتي زيارة بان في وقت تجدد فيه العنف في دارفور والذي ندد به بوصفه "غير مقبول على الاطلاق" بين الحكومة والقوات المؤيدة للحكومة من جانب وجماعات التمرد من جانب اخر بالاضافة الى ما يصفه مسؤولون الامم المتحدة بتفاقم سوء التغذية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك