بدء محاكمة 51 شخصا مشتبها في تورطهم في تفجيرات الدار البيضاء

منشور 08 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 03:57

بدأت يوم الخميس أولى جلسات محاكمة اشخاص مشتبه في تورطهم في التفجيرات الانتحارية التي شهدتها الدار البيضاء في آذار/ مارس و نيسان/أبريل الماضيين.

ومثل أمام هيئة المحكمة الابتدائية في سلا 51 شخصا بينهم امرأة تشتبه السلطات في علاقتهم بهذه التفجيرات التي لم يقتل فيها المهاجمون سوى أنفسهم ورجل أمن.

وأجلت المحكمة نظر القضية الى السادس من كانون الاول/ ديسمبر المقبل لتعيين محامين.

ومثل المشتبه بهم امام المحكمة بتهم "تكوين عصابة اجرامية لاعداد وارتكاب أعمال ارهابية تهدف الى المس الخطير بالنظام العام عن طريق التخويف والترهيب والعنف والتخريب العمدي وحيازة وصنع مواد متفجرة ومواد سامة خطيرة تعرض صحة الانسان للخطر واستعمالها في أعمال ارهابية والمساهمة والمشاركة وتقديم مبالغ مالية لتوظيفها في أعمال ارهابية ".

وقالت السلطات ان عبدالفتاح الرايدي فجر حزاما ناسفا في مقهى للانترنت في 11 اذار/مارس الماضي فقتل على الفور بينما فر مرافقه يوسف خوذري وهو قاصر بحزامه الناسف لتلقي السلطات القبض عليه بعد ساعات.

وقالت ان أيوب الرايدي أخو عبدالفتاح فجر نفسه في العاشر من نيسان/ابريل الماضي في أحد الاحياء الشعبية بالدار البيضاء عند محاصرة رجال الامن لمنزل قالت أنه كان يأوي ارهابيين.

وقالت السلطات أن تفجيرات اذار/مارس ونيسان/أبريل "ارهاب محلي" ولا علاقة له بتنظيم القاعدة.

مواضيع ممكن أن تعجبك