براءة 7 مغاربة من تهمة الارهاب لعدم كفاية الادلة

منشور 28 أيلول / سبتمبر 2007 - 09:31
برّأت محكمة إسبانية الجمعة سبعة مغاربيين، ستة جزائريين وتونسيا، من تهمة القيام "بنشاط إرهابي إسلامي" يتضمن جزئيا تورطا مشبوها في توفير الدعم لنشطين من تنظيم القاعدة على علاقة بهجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 ضدّ الولايات المتحدة

ولم تأخذ هيئة المحكمة الوطنية المكلفة بالنظر في قضايا الإرهاب، وتتألف من ثلاثة قضاة، بعين الاعتبار تسجيلا صوتيا لمحادثات هاتفية على أساس أنّها دليل حيث كانت هيئة الادعاء تعتبرها مفتاحا رئيسيا في إدانة المتهمين.

وسبق للمحكمة الإسبانية العليا أن أصدرت العام الماضي قرارا يحدّ من استخدام التسجيلات الهاتفية كدليل.

والمتهمون الذين تمّت تبرئتهم هو ستة جزائريين وتونسي أغلبهم له وثائق إقامة في إسبانيا.

وقال نصّ الحكم إنّه لا يمكن اعتبار نصوص التسجيلات التي قدمتها الشرطة دليلا وإنّ الشرطة فشلت في تقديم الأشرطة الأصلية أثناء المحاكمة.

وجرى توجيه التهم لهؤلاء الأشخاص في بداية عام 2005 وحاولت السلطات ساعتها إظهار الدعم اللوجستي الذي قدّموه لإرهابيين على علاقة بهجمات 11 سبتمبر/أيلول، غير أنّ المحكمة قالت إنه ما من دليل على ذلك.

وأضاف القضاة أنّه تمّ حرمان عدد من المتهمين من كلّ معايير العملية القضائية تحت طائلة القانون الإسباني سواء أثناء التحقيقات أو الاعتقال.

والمتهمون الذين تمت تبرئتهم هو الجزائريون سمير محدوب، 34، الطاهر زروال،38، رضوان زنيمي، 39، رضا زروق خالد،39، وخالد مدني،37، أما التونسي فهو الهادي بن يوسف بوذهيبة،47.

كما تمّت تبرئة جزائري آخر هو محمد عياط، 47، من تهمة التعاون مع جماعة إرهابية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك