بريطانيا: بدء محاكمة 8 رجال متهمين بالتامر الارهابي

منشور 18 آب / أغسطس 2004 - 02:00

مثل امام محكمة بريطانية للمرة الاولى الاربعاء، 8 رجال اعتقلوا قبل أسبوعين في حملة مداهمات أعقبت تحذيرات في الولايات المتحدة واعتقالات في باكستان، ووجهت اليهم تهمة التامر لارتكاب عمل ارهابي.  

ورافق اثنان من الحراس المسلحين كل واحد من المشتبه بهم الثمانية لدى احضارهم الى محكمة في سجن بلمارش بلندن.  

وجلس المتهمون بالقفص خلف حاجز زجاجي.  

وقال صحفيون انهم لا يستطيعون تذكر مثل هذه الاجراءات الامنية المشددة.  

وحلقت مروحية تابعة للشرطة اثناء اقتياد الرجال الثمانية الى السجن في عربات فان تابعة للشرطة ترافقها عربات مسلحة.  

واحتجز المشتبه بهم لحين مثولهم امام محكمة أولد بيلي وهي المحكمة الجنائية الرئيسية في بريطانيا خلال اسبوع.  

وسيتم منح المتهمين فرصة في وقت لاحق لتقديم دفوعهم القانونية في الاتهامات الموجهة اليهم بالتامر لارتكاب أعمال القتل واستخدام المتفجرات ومواد كيماوية ومشعة لاحداث فوضى او ذعر او اصابات.  

واتهم أحد المشتبه بهم وهو ديرين باروت (32 عاما) أيضا بحيازة خطط لاربعة اهداف مالية كانت محور تأهب امني في الولايات المتحدة وهي بناية شركة برودينتشال في ولاية نيوجيرزي وبورصة وول ستريت ومقر سيتي جروب في نيويورك وصندوق النقد الدولي في واشنطن.  

والمتهمون السبعة الاخرون هم عمر عبد الرحمن (20 عاما) وضياء الحق (25 عاما) وعبد العزيز جليل (31 عاما) ونديم تارمحمد (26 عاما) ومحمد نويد باتي (24 عاما) وقويصر شافي (25 عاما) وجوناد فيروز (28 عاما).  

وقال مسؤولون اميركيون انهم يعتقدون ان أحد المتهمين قد يكون أحد أبرز العناصر الفاعلة في تنظيم القاعدة.  

ومثل شخص تاسع اعتقل معهم أمام المحكمة بتهمة حيازة اسلحة بصورة غير مشروعة. ودفع المتهم بانه غير مذنب وافرج عنه بكفالة.  

واعتقلت بريطانيا منذ هجمات ايلول/سبتمبر 2001 اكثر من 600 لكنها لم توجه الاتهام سوى الى أقل من 100 وادانت 15 فقط بتهم ارهابية.  

واتسمت المداهمات قبل اسبوعين بسرعة وتعجل اكبر من مداهمات مكافحة الارهاب السابقة واعقبت رفع درجة التاهب الامني في الولايات المتحدة مع اعتقال البعض من متاجر واخرين في مطاردات بالسيارات.  

وقال مسؤولون اميركيون انهم اعلنوا حالة التأهب في الولايات المتحدة لانهم اكتشفوا تقارير بها خطط مفصلة للاهداف المالية في اعقاب اعتقال محمد نعيم نور خان (25 عاما) في باكستان.  

وقالت مصادر المخابرات الباكستانية ان خان وهو خبير اتصالات كان يتعاون معها في عملية سرية لرصد اتصالات القاعدة في الخارج.  

لكن هذه العملية الجريئة نسفت عندما ظهر اسم خان في الصحف الاميركية في الصباح التالي لاعلان واشنطن حالة التأهب.  

واعتقلت السلطات البريطانية المشتبه بهم في اليوم التالي في غارات جرت في عملية متزامنة بانحاء البلاد. –(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك