بريطانيا تعتبر احتجاز الناقلة "قرصنة دولة" وإيران تنشر أول صور للطاقم

منشور 22 تمّوز / يوليو 2019 - 04:49
أفراد طاقم الناقلة المحتجزة من قبل ايران البالغ وعددهم 23 ويحملون جنسيات من الهند وروسيا ولاتفيا والفلبين
أفراد طاقم الناقلة المحتجزة من قبل ايران البالغ وعددهم 23 ويحملون جنسيات من الهند وروسيا ولاتفيا والفلبين

وصفت لندن الإثنين، احتجاز ايران لناقلة بريطانية في مضيق هرمز يوم الجمعة، بانه "قرصنة دولة"، فيما نشرت وسائل إعلام إيرانية رسمية أول صور لأفراد طاقم الناقلة.

وقال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت ان صعود مسلحين إيرانيين على متن الناقلة البريطانية "قرصنة دولة".

وأضاف أنه "لا مقارنة بين احتجاز الناقلة بشكل غير مشروع وفرض عقوبات الاتحاد الأوروبي" وأنه "على بريطانيا الآن القيام بالإجراء المناسب لضمان المرور الآمن للسفن عبر مضيق هرمز".

وقال هنت أيضاً إنه ليس بإمكان البحرية الملكية مرافقة كل سفينة مشيراً إلى أن "بؤرة جهودنا الدبلوماسية تنصب على تهدئة التوترات (مع إيران) ولا نسعى للمواجهة"

جاء ذلك فيما تعقد لجنة الطوارئ الحكومية البريطانية "كوبرا" اجتماعا الاثنين برئاسة رئيسة الوزراء المنتهية ولايتها، تيريزا ماي، لبحث آخر التطورات في الأزمة وسبل التعامل معها وسط تقارير أن الاجتماع قد يسفر عن تجميد أصول إيرانية في بريطانيا.

والاحد، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريفإن ”الحذر وبعد النظر“ هما السبيل الوحيد لتهدئة التوتر بين بلاده وبريطانيا بعد احتجاز طهران لناقلة ترفع العلم البريطاني.

وقال ظريف على تويتر ”بعد فشله في جذب دونالد ترامب إلى حرب القرن وخشية انهيار فريقه، يسمم جون بولتون أفكار المملكة المتحدة أملا في جرها إلى مستنقع.

”الحذر وبعد النظر هما السبيل الوحيد لإحباط مثل هذه المكائد“.

وفي الغضون، نشرت وسائل إعلام إيرانية رسمية صورا لأفراد طاقم الناقلة.

وظهر في المقطع المصور والصور التي نشرت طهاة يحضرون وجبات طعام، وأفراد الطاقم المحتجز وهم في إجتماع مع مسؤول إيراني على متن ناقلة النفط "ستينا إمبيرو" التي احتجزت من قبل قطع بحرية حربية تابعة للحرس الثوري الإيراني.

كما أظهرت الصور، التي نشرتها وكالة أنباء فارس وإذاعة جمهورية إيران الإسلامية (إيرب) بعضًا من أفراد الطاقم البالغ وعددهم 23 ويحملون جنسيات من الهند وروسيا ولاتفيا والفلبين.

وفي مقطع مصور لاجتماع مع مسؤول إيراني، قال أحد أفراد الطاقم الذين يرتدون الزي الرسمي للآخرين "لا تنظروا إلى الكاميرا".

وعلى الرغم من أن الناقلة المحتجزة "ستينا إمبيرو"، كانت ترفع العلم البريطاني، إلا أن ملكيتها تعود للسويد.

وقالت السفارة الإيرانية في الهند الاثنين إن جميع أفراد طاقم الناقلة ستينا إمبيرو، التي بصحة جيدة، وما زالوا على متنها.

وقالت السفارة لرويترز في رسالة ”كل أفراد الطاقم بمن في ذلك الهنود بصحة جيدة، وما زالوا على متن الناقلة“.

وكانت السلطات الهندية ذكرت أن 18 من أفراد الطاقم، وعددهم 23، من المواطنين الهنود.

وقالت أسرة أحدهم، وهو عامل يدعى ديجو باباتشين (26 عاما) انضم للطاقم قبل شهر واحد فقط، إن الشركة المشغلة للناقلة أبلغتهم باحتجاز الطاقم يوم الجمعة.

وقال والده باكيا لأحد المحطات التلفزيونية في مسقط رأسه كوتشي بجنوب الهند ”لم يتصل بنا ديجو ولم نتمكن من الاتصال به منذ احتجاز الناقلة“.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك