بعد يوم دام للاميركيين: واشنطن تتهم بقايا النظام واجانب بارتكاب العمليات ضد المدنيين

منشور 01 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

فيما كان البيت الابيض يعرب عن صدمته لقتل 4 من المدنيين الاميركيين في الفلوجة والتمثيل بجثثهم وذلك بعد قليل من مصرع 5 جنود اكد كولن باول ان واشنطن ماضية في الاصلاحات على الرغم من حادثة الفلوجة. 

وقال وزير الخارجية الاميركي بأن العراق سيواصل إحراز تقدم سياسي، رغم استمرار ما سماها موجة العنف التي تجتاح البلاد.  

وعبر باول عن أسفه لمقتل خمسة جنود وأربعة مقاولين أميركيين في العراق, إلا أنه قال إن ذلك لن يعيق الولايات المتحدة عن تحقيق أهدافها في هذا البلد.  

وأكد أن المسلحين المسؤولين عن العنف هم أعداء الديمقراطية, مشيرا إلى أن "العديد من الأمور الجيدة تحدث في العراق، ولكن لا زال هناك أشخاص من مخلفات النظام القديم وإرهابيون قدموا إلى البلد وغيرهم ممن لا يرغبون في رؤية العراق يتحول إلى بلد ديمقراطي ولا يرغبون في أن يعيش الشعب العراقي في سلام وحرية". وقال "سنتعامل مع هؤلاء وسيهزمون".  

من جهته وصف المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان ما حدث في الفلوجة بأنه مرعب وحقير. وأكد ماكليلان للصحفيين في واشنطن أن "الطريقة التي عومل بها هؤلاء المقاولون الأميركيون مهينة ومثيرة للازدراء".  

وبدوره توعد نائب قائد قوات الاحتلال في العراق الجنرال مارك كميت بالرد على هجومي الفلوجة. 

وقال كميت في مؤتمر صحفي في بغداد إن القوات الأميركية ستركز عملياتها على المناطق التي وقعت فيها هجمات على جنود أميركيين. وأوضح أن قواته ستتخذ الإجراءات بناء على نتائج الأحداث. 

وأشار نائب قائد قوات الاحتلال إلى أن الفلوجة ما زالت إحدى المدن العراقية التي تمثل قوة لحزب البعث وأنصار النظام السابق. 

وقتل 4 اميركيين قالت واشنطن انهم مدنيين ويعملون في مجال المقاولات بعد قليل من مصرع 5 جنود بانفجار قنبلة قرب بغداد 

وصدمت واشنطن حسب تعبير البيت الابيض من تعامل العراقيين مع الجثث بعد حرقها—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك