بمساعدة "السي آي ايه".. بلغاريا تقدم المخدرات والاسلحة ل"داعش"

منشور 17 كانون الثّاني / يناير 2016 - 12:30
مقاتلون من داعش
مقاتلون من داعش

كشف موقع فولتير للأبحاث في فرنسا، عن تورط بلغاري في تقديم المخدرات والأسلحة لتنظيم داعش في سوريا وليبيا، وبضوء أخضر من الـسي آي إيه الأمريكية، على الرغم من كونها إحدى دول الاتحاد الأوروبي وأحد أعضاء حلف الناتو.

وقال التقرير إن بلغاريا منذ أن كانت جزءًا من الاتحاد السوفيتي تنتج مخدرًا يدعى الفينيتيلين، أو الكبتاجون وتقوم بتصديره بشكل سري وغير قانوني إلى الدول المحيطة خاصة ألمانيا وسوريا.

وكشف التقرير عن قصة قائد المافيا البلغاري وهو الرياضي بويكو بوريسوف ، والذي كان يعمل أستاذًا في أكاديمية الشرطة، ثم محافظًا لمدينة صوفيا، ، موضحًا أن هذا المحافظ يدير مافيتين سريتين تتوليان بيع هذا المخدر وتوزيعه عبر البلاد المحيطة وفي الداخل.

وأشار الموقع إلى تقرير كانت قد أصدرته مجلة الكونجرس الفصلية الأمريكية عام 2007، يؤكد أن بوريسوف خنق العديد من التحقيقات في وزارة الداخلية، وكان متورطًا بـ28 عملية اغتيال لصالح المافيا، ليصبح فيما بعد شريكًا لجون ماك لوغلين، نائب مدير (سي.آي.إيه)، كما أصبح هو ذاته، رئيسًا لحكومة بلاده.

وكانت بلغاريا عضوًا في حلف شمال الأطلسي، وفي الاتحاد الأوروبي، طلبت (سي.آي.إيه) من بوريسوف المساعدة في الحرب السرية ضد معمر القذافي، فزودها بحبوب الكبتاجون- التي تصنعها المافيا الخاصة به – فزودتها (سي.آي. إيه) بدورها لجهاديي تنظيم القاعدة في ليبيا.

بعد ذلك جعلت (سي.آي.إيه) هذا المخدر الاصطناعي أكثر جاذبية، وأكثر كفاءة حين مزجته مع الحشيش كمخدر طبيعي، ما مكنها من السيطرة بسهولة على المقاتلين، وجعلهم أكثر توحشًا.

وأوضح الموقع، أنه بعد ليبيا، توسع بوريسوف في سوق مخدراته نحو سوريا.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك