بوتين يحذر الغرب من تسليح "آكلي احشاء البشر" بسوريا

منشور 16 حزيران / يونيو 2013 - 06:10
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الغرب يوم الأحد من تسليح المعارضة السورية قائلا إن خصوم الرئيس بشار الأسد أكلوا أعضاء بشرية ويجب عدم دعمهم.

وفي أول تصريحات علنية له منذ قرار إدارة الرئيس باراك أوباما تسليح المعارضة السورية للاطاحة بالأسد قال بوتين ان روسيا تريد توفير الظروف المواتية لإنهاء الصراع المستمر منذ عامين.

وقال بوتين في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في لندن "أظن انك لا تنكر أن على المرء ألا يدعم أشخاصا لا يقتلون أعداءهم فحسب بل يشقون اجسادهم ويأكلون احشاءهم أمام الناس والكاميرات."

ومضى يقول "هل هؤلاء هم الذين تريد أن تدعمهم؟ هل هؤلاء هم من تريد أن تزودهم بالسلاح؟"

وجاءت تصريحات بوتين فيما قالت مجلة دير شبيغل الالمانية الاحد ان المملكة العربية السعودية تعتزم تزويد المعارضة السورية بصواريخ مضادة للطائرات لمواجهة مقاتلات نظام الرئيس السوري بشار الاسد.

وذكرت المجلة الاسبوعية في مقال قالت انه يستند الى تقرير سري لجهاز الاستخبارات الاجنبية الالمانية والحكومة الالمانية الاسبوع الماضي ان السعودية تدرس ارسال صواريخ "مانبادس" مسترال الاوروبية الصنع والتي تعرف باسم انظمة الدفاع الجوي المحمولة.

واشارت المجلة الى ان الصواريخ ارض جو التي تطلق من الكتف يمكن ان تستهدف الطائرات التي تحلق على ارتفاعات منخفضة ومن بينها المروحيات، والتي ساعدت المقاتلين الاسلاميين في افغانستان في التغلب على القوات السوفياتية في الثمانينات.

وتعهدت واشطن الاسبوع الماضي بارسال مساعدات عسكرية الى المعارضين السوريين المسلحين الذين يقاتلون ضد نظام الاسد بعد ان قالت ان لديها ادلة على استخدام النظام اسلحة كيماوية على نطاق ضيق.

ورفع الاتحاد الاوروبي حظرا على تسليح المعارضة الشهر الماضي ممهدا الطريق لتقديم دعم غربي اوسع الى المسلحين في الحرب التي اودت بحياة نحو 93 الف شخص حتى الان.

قصف واشتباكات
الى ذلك، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم إن القوات النظامية في سوريا نفذت حملة مداهمات للمنازل في قرية صفينة في الريف الشرقي، كما قامت باعتقال مواطنين اثنين، أحدهما نازح إلى القرية.

وفي محافظة دير الزور، تتعرّض مناطق في بلدة البوعمر لقصف من القوات النظامية، من دون أنباء عن إصابات.. فيما تدور اشتباكات بين الكتائب المقاتلة والقوات النظامية، في شارع سينما فؤاد في مدينة دير الزور.

وفي محافظة ريف دمشق تتعرّض مناطق في بلدتي السبينة ومعضمية الشام والمناطق الجنوبية والغربية من مدينة داريا ومناطق في بلدتي حزة ويلدا والطريق الواصل بين بلدتي حزة وكفربطنا لقصف من القوات النظامية، مما أدى إلى سقوط جرحى وتضرر في بعض المنازل.

وفي المحافظة نفسها، تتعرّض مناطق في بلدة بيت سحم لقصف من القوات النظامية، وسط اشتباكات عنيفة بين الكتائب المقاتلة والقوات النظامية، عند أطراف البلدة من جهة طريق المطار، مما أدى إلى أنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.. فيما تتعرّض أطراف بلدة بيت سحم من جهة جرمانا، لإطلاق نار من قبل القوات النظامية المتمركزة في أبنية جرمانا.

تدمير حسينية
من جهة اخرى، دمر مقاتلون موالون لتنظيم القاعدة حسينية شيعية في محافظة دير الزور شرق سوريا، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان الاحد.

وافاد المرصد ان الهجوم وقع الجمعة في قرية حطلة ذات الغالبية السنية بريف دير الزور حيث قتلت المعارضة المسلحة الثلاثاء 60 شخصا على الاقل من الشيعة المؤيدين للنظام عقب هجوم على مركز لمقاتلي المعارضة.

وقال المرصد في بيان حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه "اظهرت أشرطة مصورة تدمير +الدولة الاسلامية في العراق والشام+ حسينية للطائفة الشيعية في قرية حطلة بريف دير الزور". وتنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" هو نتيجة اتحاد الجناح العراقي من تنظيم القاعدة واسلاميي جبهة النصرة.

وفي احد هذه التسجيلات المصورة، تظهر الحسينية مدمرة اثر انفجار في حين يطلق مقاتلون هتافات التكبير. ويتهافت عدد من الاشخاص نحو ركام المبنى في حين يحمل احدهم الراية السوداء التي يحملها عادة انصار تنظيم القاعدة.

وتم الاعلان عن تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" في نيسان/ابريل من جانب زعيم الجناح العراقي في تنظيم القاعدة ابو بكر البغدادي، الا ان هذه المجموعة تم رفضها من جانب زعيم تنظيم القاعدة ايمن الظواهري.

وفي مدينة دير الزور، سيطر مقاتلون من جبهة النصرة على مقر مصرف ومبنى المحكمة العسكرية بعد مواجهات عنيفة مع القوات النظامية وفق المرصد.

الى ذلك، اشار المرصد الى قصف من جانب قوات النظام الاحد على جيوب لمقاتلي المعارضة في دمشق مثل مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين واحياء القدم والحجر الاسود والعسالي.

كذلك، اندلعت معارك في منطقة الغوطة الشرقية عند اطراف دمشق.

وفي حلب (شمال)، اطلقت القوات النظامية قذائف هاون على حيي الخالدية وبني زيد اللذين يسيطر عليهما مقاتلو المعارضة. كما قصفت القوات النظامية قرية عدنان ومحيط خان العسل في محافظة حلب، بحسب المرصد.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك