بوتين يشيد بدور الأمير محمد بن سلمان

منشور 13 تشرين الأوّل / أكتوبر 2019 - 09:39
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بدور ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في ما تم إنجازه في إطار اتفاق خفض الإنتاج "أوبك+"، الذي يهدف لإرساء الاستقرار في سوق النفط العالمية.

وجاء تصريح بوتين، خلال مقابلة أجرتها معه في منتجع سوتشي RT و"العربية" و"سكاي نيوز" قبل جولة خليجية مرتقبة.

وقال بوتين إن "(أوبك+) هي مبادرة للتعاون في مجال النفط، وكل ما تم إنجازه في إطارها لا يصب في مصلحة المنتجين فقط، بل والمستهلكين أيضا، فالكل مهتم باستقرار السوق العالمية أكثر من الاهتمام بأسعار النفط".

وأضاف: معظم ما تم تحقيقه في إطار (أوبك+) تم بمبادرة الأمير محمد بن سلمان، ونحن دعمناها. كل ما سيعزز استقرار السوق يجب مواجهته وتحييد المخاطر عن سوق النفط.

وعن تأثير أحداث مثل الهجمات على منشآت نفطية على التعاون في إطار "أوبك+"، قال الرئيس الروسي: "إذا اعتقد شخص ما أن أعمالا كالاستيلاء على الناقلات والهجمات على البنية التحتية النفطية ستؤثر على تعاون روسيا وأصدقائنا العرب أو ستدمر تعاوننا في "أوبك+" فهم جميعا مخطئون بل على العكس ستعمل على توحيدنا لأن هدفنا هو استقرار الأوضاع في أسواق الطاقة العالمية"

وردا على سؤال حول ما إذا كانت القيادة الروسية تراهن على الدور الذي يقوم به الأمير محمد بن سلمان في تعزيز العلاقات الثنائية وعلى مستقبل المنطقة، قال بوتين: "نعم، يلعب (الأمير محمد بن سلمان) دورا ناجحا، لدينا معه علاقات شخصية ودية جدا، فهو المبادر في الكثير من المشاريع بين موسكو والرياض، وهذه المبادرات قائمة وتتطور باستمرار".

وأضاف، أن روسيا تولي الزيارة إلى السعودية أهمية كبيرة، وتأتي ردا على زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز إلى روسيا في 2017، واصفا زيارة الملك سلمان بالتاريخية.

وشدد الرئيس الروسي على أن موسكو لن تنخرط في سباق التسلح، مشيرا إلى أن روسيا تحتل المرتبة السابعة عالميا من حيث الإنفاق على الدفاع

وقال بوتين،إن "سباق التسلح شيء سيء لن ننجر إليه ولن نتورط فيه".

وفسر الرئيس الروسي ذلك بأن "موسكو لا تعتزم التورط في نفقات باهظة على الميزانية"، مشيرا إلى أن روسيا خصصت 48 مليار دولار من ميزانيتها للإنفاق على الدفاع.

وأضاف، أن روسيا تحتل المرتبة السابعة عالميا في هذا المؤشر، فيما تأتي السعودية بالمرتبة الثالثة عالميا بعد الولايات المتحدة والصين، حيث خصصت الرياض زهاء 95 مليار دولار لبند الدفاع.

وتابع: "واشنطن تخصص ميزانية دفاع ضخمة تبلغ 716 مليار دولار، وقبل فترة طلبت الإدارة الأمريكية زيادتها إلى 750 مليار دولار، في حين تخصص بكين 177 مليار دولار".

وبيّن أن بريطانيا وفرنسا واليابان تتقدم على روسيا بميزانية الدفاع، حيث تبلغ ميزانية الدفاع لكل منها 48.1 مليار دولار.

ويتوجه بوتين الأسبوع المقبل في جولة خليجية حيث سيزور السعودية الاثنين، والإمارات الثلاثاء، كما تشمل الجولة توقيع وثائق مهمة مع قيادتي البلدين تهدف لتعزيز العلاقات الثنائية، ولاسيما في مجال الاستثمار، وتحفيز التبادل التجاري.

كذلك ستوقع روسيا والرياض، أبرز منتجين للنفط في العالم، خلال الزيارة على "ميثاق التعاون بين الدول المنتجة للنفط" لإعطاء التعاون في إطار "أوبك+" صبغة رسمية.

وكانت الدول المشاركة في "أوبك+" قد وافقت في يوليو الماضي على ميثاق تعاون دائم، حينها تمت الموافقة عليه بالإجماع في مستهل اجتماع بمقر منظمة "أوبك" في فيينا بحضور ممثلي الدول الـ14 الأعضاء في "أوبك" والدول الـ10 التي تحالفت معها من خارج المنظمة

مواضيع ممكن أن تعجبك