بوتين يصر على ان نتائج الانتخابات كانت عادلة ويسخر من المعارضة

منشور 15 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 11:31
رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين
رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين

 استبعد رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين الخميس اي طعن في نتائج الانتخابات التشريعية التي جرت في الرابع من كانون الاول/ديسمبر مؤكدا انها تعكس "توزع القوى في البلاد" وسخر من المعارضة التي اعتقد ان تجمعها يأتي في اطار حركة "مكافحة الايدز".
وردا على سؤال حول حركة الاحتجاج غير المسبوقة في روسيا بعد الانتخابات التشريعية، قال بوتين في جلسة اسئلة واجوبة متلفزة ان "المعارضة ستقول على الدوام ان الانتخابات ليست نزيهة، هذه هي الحال اينما كان وفي كل البلدان".
واضاف ان "نتائج الانتخابات تعكس بنظري بشكل مطلق توزع القوى في البلاد"، بينما انتقدت المعارضة عمليات تزوير وطالبت بالغاء النتائج.
وتابع بوتين "انه امر عادي جدا ان يعبر الناس عما يجري في البلاد طالما يظل ذلك في اطار القانون".
واعلن انه شاهد في صور التظاهرات المتلفزة شبان "ناشطون يعبرون بوضوح على مواقفهم"، مؤكدا ان "هذا يسعدني، انها نتيجة نظام بوتين".
غير انه سخر بعد دقائق من تعبئة المعارضة مؤكدا انه ظن في مرحلة اولى ان الشريط الابيض الذي تحول الى شعار حركة الاحتجاج يرمز الى مكافحة الايدز.
وقررت حركات المعارضة التي جمعت عشرات الاف المتظاهرين في موسكو احتجاجا على نتائج انتخابات الرابع من كانون الاول/ديسمبر وكذلك، حسب بعض الشعارات، مطالبة "بروسيا بدون بوتين"، ان تستخدم شريطا ابيض شعارا رمزا لحركتها حمله المتظاهرون على صدورهم.
وقال بوتين في هذا الصدد "بصراحة عندما شاهدت على الشاشة ما كان البعض يحمل على صدره وربما هذا ليس سليما، اعتقدت انها دعاية لمكافحة الايدز، وكانها واقيات جنسية".
وقد عرف عميل الاستخبارات السوفياتية السابق بسخريته من منتقديه.
واضاف بوتين "بالنسبة لي من الواضح ان التهجم على الانتخابات التي جرت مؤخرا ليست الاهم بل ان الهدف الاساسي (من تلك الانتقادات) هو الانتخابات الرئاسية المقبلة".
وبعد ان اعتبر ان تلك المحاولات تهدف الى "ازالة الشرعية عن سلطات البلاد" قال انه امر بنصب كاميرات مراقبة في مكاتب الاقتراع في الانتخابات الرئاسية.
واضاف بوتين "اقترح اقامة كاميرات فيديو تعمل ليلا ونهارا وتسمح لكل شخص في اي ساعة سواء كان في المنزل او في العمل ان يضغط على الماوس ليرى (على الانترنت) ما يجري" في مكتب الاقتراع.
واعلن فلاديمير بوتين الذي كان رئيسا من 2000 الى 2008 ثم رئيس الحكومة لانه لم يستطع الترشح لولاية رئاسية ثالثة، في ايلول/سبتمبر انه سيترشح الى الانتخابات الرئاسية في اذار/مارس.
من جهة اخرى، يدرس مجلس الشيوخ الاميركي مشروع قانون يهدف الى معاقبة المسؤولين على انتهاكات لحقوق الانسان جرت في اطار عمليات توقيف معارضين تلت تظاهرات احتجاج على نتائج الانتخابات في روسيا.
واعلن السناتور الديموقراطي بن كاردن خلال جلسة استماع الاربعاء حول الفساد ودولة القانون في روسيا "اذا لم نلفت الانتباه (الى تلك الانتهاكات) فانها ستتواصل".
وكان السناتور كاردن من بادر بمشروع قانون يهدف الى فرض قيود على منح تاشيرات دخول اميركية لمرتكبي تلك الانتهاكات وربما حتى تجميد حساباتهم.
ويجري بحث المشروع الذي اطلق عليه اسم "سيرغي مانيتسكي" تكريما لمحام روسي توفي في السجن لانه انتقد اعمال فساد في الحكومة الروسية، في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ.

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك