بوش يؤكد رغبته بحل الازمة الايرانية بالسبل الدبلوماسية

منشور 20 أيلول / سبتمبر 2007 - 06:52
اكد الرئيس الاميركي جورج بوش في مؤتمر صحافي عقده الخميس رغبته بحل الازمة النووية الايرانية بالوسائل الدبلوماسية وذلك وسط تكهنات باحتمال حصول ضربة عسكرية.

وقال بوش ردا على سؤال عن تصريح وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير الذي تطرق الى احتمال اندلاع حرب ضد ايران في حال عدم تعليق برنامجها النووي "قلت باستمرار انني آمل ان نتمكن من اقناع النظام الايراني بالتخلي عن طموحه المتمثل بتطوير برنامج اسلحة (نووية) وذلك بالطرق السلمية".

واضاف "يفترض ان يكون هذا هدف اي عمل دبلوماسي".

وتابع "اننا نعمل مع حلفائنا واصدقائنا على ارسال رسالة واضحة الى الايرانيين لنقول لهم ان هناك طريقا افضل من العزلة والعزلة المالية والعقوبات الاقتصادية".

وشدد على اهمية التعامل "بجدية كبيرة" مع التهديدات التي صدرت عن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد لا سيما ضد اسرائيل وعلى اهمية اجراء مقاربة من جهات عدة معتبرا ان "الامم المتحدة هي المكان المناسب لذلك". وقال بوش "سنواصل الضغط على الايرانيين والهدف بالطبع هو حل المشكلة سلميا".

واعلن كوشنير الذي وصل الاربعاء الى واشنطن في زيارته الرسمية الاولى الى الولايات المتحدة في حديث الى صحيفة "لو فيغارو" الفرنسية تأييده اجراء "حوار من دون توقف مع الايرانيين" معلنا "استعداده لزيارة طهران".

واعلن الناطق باسم الرئاسة الفرنسية دافيد مرتينون الخميس ان فرنسا ستعرض على شركائها الاوروبيين اتخاذ "اجراءات اضافية" خارج اطار الامم المتحدة ضد ايران. واوضح ان تلك الاجراءات تتمثل في "توصيات" توجه للشركات الاوروبية وتدعوها "على الاقل الى عدم الترشح للاسواق الجديدة في ايران وفي ما يخص المؤسسات المالية ان تخفض مساهماتها واستثماراتها".

من جهة ثانية اعتبر بوش ان رفض سلطات نيويورك السماح للرئيس الايراني بزيارة "غراوند زيرو" حيث كان مقر برجي مركز التجارة العالمي قرار جيد.

وقال بوش على صعيد آخر ان بلاده تتوقع من كوريا الشمالية الا "تساهم في انتشار الاسلحة النووية". واضاف "نتوقع منهم (الكوريون الشماليون) ان يفوا بالتزامهم التخلي عن الاسلحة وفي حال كانوا يساهمون في الانتشار النووي نتوقع منهم ان يتوقفوا" عن ذلك.

وتابع ان ما قاله هو "تصريح ذو طابع عام" رافضا التعليق على احتمال وجود تعاون نووي بين سوريا وكوريا الشمالية.

كما رفض بوش التعليق على الغارة الاسرائيلية في السادس من ايلول/سبتمبر على سوريا التي ذكرت وسائل اعلام غربية انها استهدفت موقعا يحوي معدات نووية تسلمتها دمشق من كوريا الشمالية. وقال "لن اعلق على هذا الموضوع" رافضا تاكيد صحة هذه المعلومات.

وكان زعيم المعارضة الاسرائيلية ورئيس الوزراء السابق بنيامين نتانياهو اول مسؤول اسرائيلي يؤكد الاربعاء ان اسرائيل شنت غارة على شمال سوريا قبل اسبوعين.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك