بوش يحذر ونجاد يؤكد استعداد ايران لملء الفراغ الاميركي بالعراق

منشور 28 آب / أغسطس 2007 - 09:39

حذر الرئيس الاميركي جورج بوش ايران من مغبة مواصلة دعمها للمسلحين في العراق، وذلك في وقت اعلن نظيره الايراني محمود احمدي نجاد استعداد بلاده للتدخل لملء الفراغ الذي اعتبر انه بات حتميا في العراق بسبب الانهيار المتسارع للقوة الاميركية هناك.

وقال بوش في خطاب امام المؤتمر السنوي لرابطة المحاربين القدامىان القوات الاميركية في العراق ضبطت في الاونة الاخيرة صواريخ مصنوعة في ايران وأن الهجمات على القواعد الاميركية باستخدام أسلحة قدمتها ايران قد زادت في الشهور القليلة الماضية.

وتابع قوله ان "على النظام الايراني أن يوقف هذه الاعمال.. والى أن يفعل ذلك فسأتخذ الاجراءات اللازمة لحماية قواتنا. وقد فوضت قادتنا العسكريين في العراق بمواجهة الانشطة الايرانية المجرمة."

كما حذر بوش من أن القوى المتطرفة ستتجرأ اذا أخرجت الولايات المتحدة من المنطقة تاركة ايران تسعى للحصول على سلاح نووي مما سيطلق حرب تسلح.

وقال "ايران قد تستنتج أننا ضعفاء ولا يمكننا منعهم من الحصول على أسلحة نووية."

وأضاف بوش "ان أهم وأسرع وسيلة لمواجهة طموح القاعدة وايران وغيرهما من قوى عدم الاستقرار والارهاب هو الانتصار في معركة العراق."

واكد "ان الولايات المتحدة تحشد الاصدقاء والحلفاء من أجل عزل نظام ايران ولفرض عقوبات اقتصادية.. سنواجه هذا الخطر قبل أن يفوت الاوان."

وقال بوش ان الولايات المتحدة ملتزمة بشراكة مع العراق ولكن " هذه العلاقة طويلة المدى ليست بحاجة الى مستوى المشاركة الذي يجري في العراق اليوم."

ملء الفراغ

وجاء خطاب بوش غداة اعلان نظيره الايراني محمود احمدي نجاد استعداد بلاده للتدخل لملء الفراغ الذي اعتبر انه بات حتميا في العراق بسبب الانهيار المتسارع للقوة الاميركية هناك.

وقال احمدي نجاد في مؤتمر صحفي "القوة السياسية للمحتلين يجري تدميرها على وجه السرعة وقريبا جدا سنشهد فراغا كبيرا في القوة في المنطقة."

واضاف "نحن مستعدون بمساعدة الاصدقاء في المنطقة والشعب العراقي لملء هذا الفراغ."

وقال ان الولايات المتحدة "علقت في مستنقع الجرائم التي ارتكبتها وليس لديها خيار سوى القبول بالفشل وقبول الاستقلال وحقوق الشعب العراقي."

واضاف "اذا بقيتم في العراق مدة 50 سنة أخرى لن يتحسن شيء.. ستزداد الامور سوءا."

وفي وقت سابق من الشهر الجاري حذر سفير واشنطن لدى العراق الاميركيين من ان انسحاب القوات الاميركية يمكن ان يفتح الباب امام "تقدم ايراني كبير" يهدد المصالح الاميركية في المنطقة.

جبهة بوش

وتاتي تصريحات نجاد قبيل خطاب للرئيس الاميركي جورج بوش يتوقع ان يجدد فيه دفاعه عن التدخل في العراقالذي يعتبره خط جبهة مشتركة لمواجهة القاعدة والجماعات الشريكة، ولكن ايضا لمواجهة راديكالية النظام الاسلامي الايراني.

وسيؤكد بوش في خطابه ان راديكالية ايران تظهر من خلال دعمها للميليشيات الشيعية لدى جارها العراقي ودعمها لحزب الله اللبناني ولحركة حماس الفلسطينية وللطالبان الافغان، ومن خلال رغبتها في اقتناء السلاح النووي.

كما سيؤكد بوش على ان هذا التطرف بشكليه لا يمثل الاسلام.

وهذا الخطاب سيكون الثاني الذي يدافع فيه بوش عن استراتيجيته في العراق قبل تقييم الادارة للوضع في هذا البلد امام البرلمان بحلول منتصف ايلول/سبتمبر.

(البوابة)(مصادر متعددة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك