بولتون يحذر إسرائيل من اتفاق ترامب مع إيران

منشور 04 تمّوز / يوليو 2020 - 07:00
بولتون
بولتون

صرح مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق "جون بولتون" من أن الرئيس "دونالد ترامب" قد يتقبّل طهران على أمل التوصل إلى اتفاق تاريخي معها مثلما فعل مع كوريا الشمالية".

وقال "بولتون" في مقابلة عن طريق "فيديو كونفرانس" مع "قناة 13" الإسرائيلية إنه "يجب على الإسرائيليين القلق بشأن فوز الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفترة رئاسية ثانية"، بحسب صحيفة "تايمز أوف إسرائيل".

وأشار "بولتون" إلى أن "ترامب منفصل عن الواقع"، كما زعم أن رئيسه السابق يمكن أن يغير سياساته ويحاول تعزيز العلاقات مع النظام الإيراني في حال فوزه بفترة رئاسية ثانية، كما فعل مع كوريا الشمالية.

وأضاف: "مثلما تظاهر كيم جونغ أون (الرئيس الكوري الشمالي) بأنه شريك ترامب في حالة كوريا الشمالية، أخشى أن يتمكن الإيرانيون من القيام بنفس الأمر في فترة رئاسية ثانية".

وتابع "بولتون" أنه بينما كان سفيرا لدى الأمم المتحدة في عهد الرئيس الأمريكي الأسبق "جورج دبليو بوش"، كان متأكدا أنه لن يسمح لإيران بالحصول على أسلحة نووية، ولكن عندما سُئل الآن بشأن تعهدات ترامب لكبح جماح إيران، كانت إجابته: "لا أعلم".

وأوضح "بولتون": "أعتقد أن ترامب لديه تعريفه الخاص لما يرقى إلى الصدق، لديه بالتأكيد العديد من المفاهيم المختلفة بشأن الحقائق والتلاعب بها بالطريقة التي تتماشى معه وتناسب مصالحه، لقد وجدت أن ذلك محبطا جدا لي، وأعتقد أن القادة الأجانب يجدون ذلك محبطا أيضا، وأفضّل أن يكون لدى أي شخص يتولى الرئاسة أن يمتلك درجة كبيرة من الواقعية".

وطالب "بولتون" (إسرائيل) في لقائه ألا تعتمد على دعم "ترامب" أو مرشحه الرئاسي "جو بايدن"، إذا قررت مهاجمة إيران لوقف برنامجها النووي.

وعندما سُئل عما إذا كان "ترامب" سيهاجم إيران إذا كانت مثل هذه الخطوة ضرورية، رد "بولتون" بـ"لا".

وتابع مستشار الأمن القومي السابق: "ما أعنيه هو أن إسرائيل قد تضطر إلى التعامل مع هذا القرار الصعب مع إيران التي تستمر في التقدم على الجبهة النووية وجبهة الصواريخ الباليستية. سيتعين عليها اتخاذ قرار صعب بنفسها، سواء فاز ترامب أو فاز بايدن".

كما افترض "بولتون" أن "ترامب يمكن أن يسحب الدعم لضم الضفة الغربية اعتمادا على أداء استطلاعات الرأي، ولذلك دعا إسرائيل إلى إعلان الخطوة دون موافقة الولايات المتحدة"، بحسب رأيه.

كذلك أعرب "بولتون" عن شكه في قدرة الإدارة الأمريكية على بناء أي نوع من اتفاق سلام ذي معنى بين (إسرائيل) والفلسطينيين، قائلا: "هذا لن يحدث بالتأكيد في الأشهر الأربعة المقبلة، إذا أعيد انتخاب ترامب، فماذا سيفعل، هو مهتم بالاتفاقية التجارية مع الصين ويمكن توقيع عدد محدود من الصفقات العالمية خلال فترة إدارة واحدة".

وعن رأيه فيما إذا كان "ترامب" ورئيس الوزراء الإسرائيلي، "بنيامين نتنياهو"، متشابهان، نفى "بولتون" ذلك، مؤكدا": "لا على الإطلاق. فرئيس الوزراء نتنياهو سياسي ناجح للغاية، ولقد حظيت بشرف التعرف عليه لسنوات عديدة، أنا معجب كبير به، ولا توجد مقارنة، أود أن أقول إنني سعيد لأن إسرائيل تقف إلى جانب الولايات المتحدة".

وأثار "بولتون" جدلا في الأيام الماضية بسبب مذكراته التي طرحها في كتاب، وكشف فيه العديد من الأسرار، منها أن "ترامب" أعطى "نتنياهو" الضوء الأخضر لمهاجمة إيران، وأن "نتنياهو" لديه تحفظات على "جاريد كوشنر" صهر "ترامب" كمهندس خطة السلام في البيت الأبيض.

وأقيل "بولتون" من منصبه في سبتمبر/أيلول الماضي، وقام مؤخرا بنشر كتاب عن فترة عمله في البيت الأبيض، وهو ما لاقى معارضة شدديدة من الإدارة الأمريكية.


© 2000 - 2020 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك