بيريز وعباس يدعوان الى اغتنام ”فرصة” انابوليس

منشور 13 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 06:09
تعهد الرئيس الاسرائيلي ورئيس السلطة الفلسطينية في حضور مشترك نادر الحدوث أمام مشرعين اجانب يوم الثلاثاء بدعم محادثات السلام في الشرق الاوسط المزمع عقدها في الولايات المتحدة في الشهر الحالي.

وفي خطابين امام البرلمان التركي قال الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريس والرئيس الفلسطيني محمود عباس ان مؤتمر انابوليس في ماريلاند في اواخر نوفمبر تشرين الثاني الحالي يقدم فرصة حيوية لاعادة اطلاق عملية السلام المتعثرة.

واعلن الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز الثلاثاء ان الاجتماع الذي سيعقد قبل نهاية السنة في انابوليس في مريلاند "فرصة تاريخية يجب الا تتحول الى فشل تاريخي".

وقال بيريز اول رئيس اسرائيلي يتحدث امام برلمان بلد مسلم وان كان نظامه علماني "انها محطة هامة سيعمل خلالها الجانبان بجدية للتوصل الى اتفاق سلام ويحددان لهذا السلام مسارا".

واوضح ان "السلام اولوية بالنسبة الى الدولة العبرية" مضيفا "انني اعلن ان اسرائيل قررت انهاء هذا النزاع".

والقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس الموجود ايضا في انقرة كلمة من على المنبر نفسه داعيا الى "اغتنام فرصة (انابوليس)". واضاف "يجب الاستفادة من هذه الفرصة الاستثنائية. والاستخفاف بهذه الفرصة سيكون له عواقب وخيمة".

وقال عباس للمشرعين في تصريحات ترجمت الى التركية من العربية انه يؤيد الجهود الامريكية لاحياء عملية السلام وانه يمد يده من اجل الحوار.

وكان عباس الذي ابتعد مثل بيريس عن التفاصيل في خطابه قد ضعف بشدة نتيجة استيلاء حركة حماس الاسلامية المناوئة له على قطاع غزة في يونيو حزيران الماضي. وتعارض حماس جهود عباس السلمية مع اسرائيل.

ودعت تركيا المسلمة العلمانية بيريس وعباس لالقاء خطابين امام البرلمان في اطار الحملة الدبلوماسية لانقرة لزيادة نفوذها السياسي في منطقة الشرق الاوسط.

وتركيا من الدول القليلة في المنطقة التي لديها علاقات طيبة مع كل من اسرائيل والفلسطينيين الى جانب عدوي الدولة اليهودية الاقليميين وهما سوريا وايران.

وفي وقت سابق اليوم الثلاثاء حضر بيريس وعباس والرئيس التركي عبد الله جول حفل توقيع اتفاق بالاحرف الاولى لاقامة منطقة صناعية في الضفة الغربية الفلسطينية التي يسيطر عليها فصيل فتح بزعامة عباس.

وستقوم شركات تركية بالاستثمار في هذه المنطقة التي تهدف لمعالجة مشكلة البطالة الخطيرة بين الفلسطينيين. ووصف بيريس المنطقة الصناعية بانها اتفاق " ناجح جدا."

وسيعقد اجتماع انابوليس في مريلاند قبل نهاية السنة لتفعيل عملية السلام في الشرق الاوسط المعلقة منذ سبع سنوات.

وفي القدس اعلن مسؤول اسرائيلي كبير انه يتوقع الا يستمر اجتماع انابوليس "الا ليوم واحد".

وقال المسؤول لوكالة فرانس برس طالبا عدم ذكر اسمه ان "الولايات المتحدة لم تحدد جدول اعمال اللقاء ولا موعده لكن الاجتماع قد يعقد في 27 تشرين الثاني/نوفمبر ويختتم في اليوم نفسه".

وقبل التوجه الى البرلمان شارك بيريز وعباس في منتدى انقرة الاقتصادي الذي انشىء بمبادرة تركية.

وقال عباس خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده مع بيريز والرئيس التركي عبدالله غول لهذه المناسبة "اذا تم تحقيق السلام بين اسرائيل والفلسطينيين وتوقف احتلال الاراضي العربية ستعيش اسرائيل ايضا في بحر من السلام والامن والاستقرار في الشرق الاوسط".

واضاف "اذا حصل ذلك لن يكون هناك حروب او اعمال عدائية وستعيش كافة شعوب المنطقة بامان واستقرار". واشاد بيريز بعباس ووصفه بانه "صديق" و"رجل سلام".

ووقع الرؤساء الثلاثة لاحقا اتفاقا لانشاء منطقة صناعية مشتركة في الضفة الغربية اولا في ترقوميا ثم جنين باشراف الاتحاد التركي للبورصات وغرف التجارة.

وبحسب الاتفاق على اسرائيل ان تضمن امن هذه المواقع وتنقل برا وبحرا السلع التي ستنتج فيها.

وقال بيريز ان "هذا الاتفاق يخلق وضعا يكون فيه الجميع رابحين".

وفي كانون الثاني/يناير 2006 وقعت تركيا اتفاقا مع السلطة الفلسطينية واسرائيل لاعادة اعمار المنطقة الصناعية في ايريز شمال قطاع غزة.

لكن المشروع علق بعد سيطرة حركة حماس بالقوة على غزة منتصف حزيران/يونيو.

وترى تركيا انها في الموقع المناسب لتسهيل جهود السلام في الشرق الاوسط بسبب علاقاتها الجيدة مع اسرائيل وكذلك الفلسطينيين وسوريا.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك