تحسين بك.. أمير الطائفة الأيزيدية في العراق والعالم!

منشور 26 كانون الثّاني / يناير 2019 - 03:39
تعرض إلى محاولتي اغتيال عامي 1992، و2003، وأصيب بجروح في كلتيهما
تعرض إلى محاولتي اغتيال عامي 1992، و2003، وأصيب بجروح في كلتيهما

كشفت وكالة روسية، معلومات مثيرة عن أمير "الأيزيديين" العراقيين، والذي يتواجد حاليا في أحد المشافي الألمانية.

وقالت وكالة "سبوتنيك"، إن تحسين سعيد علي بك، وهو أمير الطائفة الأيزيدية في العراق، والعالم، يرقد في أحد مستشفيات مدينة هانوفر الألمانية، في حالة صحية حرجة.

بك البالغ من العمر 86 عاما، يتردد عليه شخصيات ذات مناصب رفيعة في مختلف دول العالم، إذ زاره خلال الأيام المايضة، عضو مجلس اللوردات البريطاني البارونة ايما نيكلسون، ممثلة عن العائلة الملكية البريطانية، للاطمئنان على صحته.

ونشرت الوكالة صور تظهر أمير الأيزيديين إلى جانب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وقيادات سياسية أخرى.

واللافت أن بك عين أميرا لجميع الأيزيديين في العالم منذ كان عمره 11 عاما، بعد وفاة والده.

ولم تذكر ما إذا كان بك غادر العراق بسبب دخول تنظيم الدولة سابقا إلى مناطقهم، أم لا.

وولد أمير الأيزيديين في قرية باعذرة ـ التابعة لقضاء الشيخان، شمال الموصل، مركز محافظة نينوى شمالي العراق.

ومن الأمور المثيرة في قصة بك، هو أن جدته هي من كانت الوصية عليه بعد تعيينه أميرا، وبالتالي فإن جدته الأميرة ميان خاتون، بقيت لسنوات وصية على جميع الأيزيديين حول العالم.

وبعد سنوات قضاها مطاردا، ومعتقلا، هاجر بك إلى لندن عام 1975، وعاد إلى العراق عام 1981، في عهد الرئيس الراحل صدام حسين.

وتعرض إلى محاولتي اغتيال عامي 1992، و2003، وأصيب بجروح في كلتيهما.

يشار إلى أن أنباء راجت عن وفاة تحسين بك، إلا أن أحد أبنائها نفاها بحسب وسائل إعلام كردية.

ويتوزع الايزيديين حول العالم في العراق، وسوريا، وتركيا، إضافة إلى أرمينيا، وجورجيا، وروسيا، ويصل تعدادهم إلى نحو مليون نسمة.

  

 

مواضيع ممكن أن تعجبك