تحطم مروحية في الفلوجة: مصرع جندي واصابة 3 في كركوك واعتقال مساعد للصدر في بغداد

منشور 13 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

تحطمت مروحية اميركية من طراز اباتشي فيما لقي جندي اميركي حتفه واصيب 3 اخرين في كركوك، واعتقلت قوات الاحتلال الاميركي مساعد لمقتدى الصدر في بغداد وتعهد الرئيس الاميركي جورج بوش بمواصلة حربه على المقاومة فيما تدرس روسيا اجلاء رعاياها من العراق.  

تحطم مروحية 

افادت وكالة انباء اسيوشتد برس ان مروحية اميركية تعرضت لنيران ارضية من الفلوجة شوهدت وهي تهوي خارج المدينة المذكورة ولم تعط الوكالة مزيدا من التفاصيل كما ان قوات الاحتلال الاميركي لم تعلن عن العملية بشكل رسمي. 

اعتقال احد مساعدي الصدر  

الى ذلك قال شهود عيان إن جنودا امريكيين احتجزوا مساعدا لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر في فندق ببغداد يوم الثلاثاء ونقلوه في عربة عسكرية أمريكية مدرعة. 

وقال شرطي عراقي وشهود عيان اخرون ان رجل الدين حازم الاعرجي مساعد الصدر بمنطقة بشمال بغداد اقتيد من أحد مداخل فندق فلسطين الى عربة ونقل بعيدا. 

وقال شيوخ قبائل يحاولون التفاوض من أجل الافراج عن الاعرجي انه لم يلق القبض عليه وانما احتجز لاستجوابه. 

واحتجز الاعرجي أثناء محاولته مغادرة الفندق بعد مقابلة مع صحفيين ايطاليين. 

وقالت ليلي جروبر مراسلة قناة راي اونو التلفزيونية الايطالية التي أجرت المقابلة مع الاعرجي لرويترز انه نقل أولا الى الطابق الثالث عشر في الفندق واستجوب قبل اصطحابه بعيدا. 

ويقود الصدر مقاومة عنيفة للشيعة في بعض المناطق في بغداد وفي شتى أنحاء جنوب العراق. وسيطر جيش المهدي التابع له لفترة قصيرة على عدة بلدات جنوبية وتفيد تقارير بأنه ما زال مسيطرا على مدينتي كربلاء والنجف. 

وقالت قناة "الجزيرة" ان شيوخ العشائر حالوا دون تمكن القوات الاميركية من اعتقال الاعرجي.  

ولاحقا قالت القناة ان القوات الاميركية اعتقلت الاعرجي واقتادته الى فندق في بغداد حيث يتم استجوابه.  

وكان الجنرال جون ابي زيد قائد القيادة الاميركية الوسطى اعلن الاثنين في بغداد خلال مؤتمر صحافي عبر الفيديو مع الصحافيين المعتمدين في وزارة الدفاع الاميركية، ان مهمة القوات الاميركية هي "قتل او اعتقال" مقتدى الصدر الزعيم الشيعي العراقي.  

وقد ادلى ابي زيد بتصريحاته هذه فيما يجري التحالف منذ نحو اسبوع عبر وسطاء مفاوضات سرية مع حركة مقتدى الصدر للتوصل الى تسوية.  

ودعا مقتدى الصدر جميع الطوائف العراقية الى الالتفاف حول جيشه، جيش المهدي لانهاء الاحتلال الاميركي للعراق.  

وخلال المؤتمر الصحافي عبر الفيديو، اعلن الجنرال ريكاردو سانشيز قائد القوات البرية للتحالف في العراق، ان جيش المهدي يسيطر في الوقت الراهن على النجف في وسط العراق.  

واضاف ان "المنطقة التي ما زالت تحت سيطرة مقتدى الصدر هي النجف وجزء من كربلاء".  

واكد ان القوات الاميركية تستعد "للقضاء على آخر عناصر" جيش المهدي.  

واضاف الجنرال سانشيز "نحترم الاحتفال الديني الذي يجرى. ولقد دفعنا بقوات الى مقربة من النجف لتكون على اهبة الاستعداد لشن هجوم تمهيدا للقضاء على آخر عناصر مقتدى الصدر هناك".  

مصرع واصابة 4 جنود 

وقتل جندي اميركي واصيب ثلاثة آخرون بجراح بعد تدمير عربتهم العسكرية في ساعة مبكرة من صباح اليوم في مدينة كركوك. 

ونقلت وكالة انباء الامارات عن هود عيان ان مقاومين عراقيين اطلقوا قذائف "ار بي جي" 7 على عربة عسكرية اميركية من طراز جيب هامر مما ادى الى تدميرها ومقتل وجرح الجنود الاربعة 

وفي وقت سابق نقلت وكالة الانباء الالمانية نقلا عن العقيد خطاب عبد الله عارف مدير شرطة الطواريء في كركوك أن مسلحين مجهولين أطلقوا قذائف آر بي جيه على الدورية أثناء مرورها في ساحة الاحتفالات وسط المدينة في نحو الساعة الرابعة بعد فجر اليوم بالتوقيت المحلي مما أدى أيضا إلى تدمير عربة عسكرية.  

وأوضح اللواء شيركو شاكر حكيم قائد شرطة كركوك أن خمسة قذائف هاون استهدفت المطار لكن إحداها أخطأت هدفها وسقطت على منزل قريب مما تسبب في إصابة خمسة عراقيين جروح اثنين منهم خطرة مما استدعى نقلهما إلى المستشفى للعلاج.  

وذكر المراسل أنه سمعت أصوات صفارات الانذار في المنطقة لكن لم يعرف حتى الان حجم الخسائر التي لحقت بالقوات الاميركية في القاعدة.  

على صعيد متصل تعرض مطار كركوك حيث مقر القاعدة العسكرية الاميركية فى المدينة الى هجوم بثمانية قذائف هاون فجر اليوم ولم يتم تحديد الخسائر الناجمة عن هذا الهجوم 

مقتل عراقي ببغداد  

قال شهود عيان ان قذيفة هاون مورتر سقطت في شارع مزدحم في بغداد اليوم الثلاثاء فقتلت سائقا عراقيا وأحدثت حفرة عميقة في وسط الطريق. وقال محمد النمر لرويترز كنت اقود سيارتي وفجأة وقع انفجار كبير خلفي وسقطت شظايا على سيارتي.  

وأصيب سائق السيارة التي كانت خلفه بشظية وفقد السيطرة على سيارته واصطدم بعمود اضاءة. وقالت شرطة في مكان الحادث انه مات. وأسرعت عدة سيارات اسعاف لعلاج المارة الذين اصيبوا من جراء الشظايا والحطام المتطاير. ولم يتضح بعد هل القذيفة كانت موجهة الى المنطقة أم انها أخطأت هدفها المقصود. ومكاتب اثنين من الاحزاب السياسية ليست بعيدة من مكان سقوط القذيفة.  

بوش  

وقال الرئيس الاميركي جورج بوش ان الحملة الصارمة التي يشنها الجيش الاميركي على المقاومين من السنة والشيعة في العراق ضرورية لنقل السلطة المزمع إلى العراقيين في 30 من حزيران/يونيو.  

ولكن فاقم من الوضع الامني الهش في مناطق كثيرة في العراق الانباء التي وردت الاثنين عن اختطاف 11 روسيا في بغداد وهي أحدث عملية خطف للمقاومين في سلسلة من الاختطافات التي وقع في شراكها مدنيون من نحو عشر دول.  

وسرت هدنة هشة يخرقها اطلاق متقطع للنيران بين قوات مشاة البحرية الاميركية وجماعات المقاومة السنية في الفلوجة التي تقع على مبعدة 50 كيلومترا غربي العاصمة العراقية بغداد.  

وقال بوش ان قوات التحالف التي تتزعمها الولايات المتحدة تحركت لمكافحة "انعدام القانون والعصابات" في العراق الاسبوع الماضي وهو أكثر فترة دموية منذ سقوط صدام حسين العام الماضي وتعهد بوش بان خطته في صنع بلد ديمقراطي في العراق ستستمر.  

وقال بوش للصحفيين في مزرعته بولاية تكساس "لا يمكنك ان تترك.... نسبة صغيرة من الشعب العراقي تقرر مصير الجميع.....مهمتنا هي ان نوفر الامن للشعب العراقي حتي يتسنى حدوث الانتقال".  

ويعقد بوش يوم الثلاثاء أول مؤتمر صحفي رسمي لمناقشة الوضع. ويسعى بوش إلى اعادة  

انتخابه في تشرين الثاني/ نوفمبر القادم وتاتي العراق على راس جدول اهتماماته ويتهمه الخصوم بدفع الولايات المتحدة إلى مستنقع على نمط فيتنام.  

والقوات التي تقودها الولايات المتحدة وكافحت على مدى شهور لسحق المقاومين السنة في وسط العراق تواجه الان تمردا للشيعة يقوده مقتدى الصدر في الجنوب.  

وقال الجيش الاميركي ان 70 شخصا قتلوا من قوات التحالف في القتال الشرس هذا الشهر وقتلت قوات التحالف عشرة امثال هذا العدد من المقاومين.  

وقتل 89 جنديا من قوات التحالف في الحرب التي أطاحت بالرئيس صدام حسين واستمرت ثلاثة اسابيع. وقتل 474 جنديا امريكيا على الاقل في القتال منذ بدء الحرب في اذار / مارسالعام الماضي.  

وقال الجنرال جون ابي زيد قائد القيادة الامريكية المركزية في مؤتمر صحفي انه طلب من البنتاغون لواءين اخرين "قويين ومتحركين" لارسالهما إلى العراق.  

وغالبية القوات التي تقودها الولايات المتحدة الان في العراق وقوامها نحو 145 ألف جندي اميركيون.  

وقال وسطاء عراقيون انهم حققوا تمديدا للهدنة إلى يوم الثلاثاء بين القوات الاميركية والمقاومين السنة في الفلوجة.  

وقال محمد القبيصي من هيئة علماء المسلمين انه من المتوقع عقد مزيد من المحادثات لمحاولة لتعزيز الهدنة.  

ولكن البريجادير الاميركي مارك كيميت قال ان قوات مشاة البحرية الاميركية مستعدة ان "تكمل تدمير قوات العدو" في الفلوجة ما لم تتمخض المفاوضات الدبلوماسية عن نتيجة.  

وهاجمت قوات مشاة البحرية الاسبوع الماضي المقاومين في الفلوجة ردا على مقتل اربعة حراس امن اميركيين والتمثيل بجثثهم في 31 من اذار/ مارس.  

ولم يعلق كيميت على القتلى المدنيين. وقال رافع العيسوي مدير مستشفى الفلوجة الرئيسي انه يعتقد ان أكثر من 600 عراقي قتلوا في المدينة.  

وقال الجيش الاميركي انه نشر "قدرا كبيرا من القوة المقاتلة" لتأمين الطرق في غرب وجنوب بغداد. وقال شهود ان المقاومين ظهروا مرة اخرى واشعلوا النيران في مركبة عسكرية اميركية على الطريق الى مطار بغداد.  

ويعتقد على نطاق واسع ان مقتدى الصدر الذي يسيطر على جيش المهدي موجود في مدينة النجف التي تحظى بمكانة جليلة لدى الشيعة الذين يمثلون غالبية سكان العراق.  

وانتقلت القوات الاميركية في الأيام القليلة الماضية الى المناطق الشيعية في وسط وجنوب العراق حيث توجد قوة دولية بقيادة بولندية مسؤولة عن الامن.  

وقال شهود ان مليشيا الصدر تسيطر على وسط مدينة النجف الا ان بعض رجال الشرطة العراقية عادوا إلى عملهم في المدينة يوم الاثنين.  

 

—(البوابة)—(مصادر متعددة) 

مواضيع ممكن أن تعجبك