ترحيب دولي بمبادرة الجزائر لبعث الاتحاد المغاربي

منشور 24 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2018 - 07:10
الاتحاد الأوروبي: مبادرة بناءة من شأنها المساهمة في تعاون جيد بمنطقة المغرب العربي، مرحب بها
الاتحاد الأوروبي: مبادرة بناءة من شأنها المساهمة في تعاون جيد بمنطقة المغرب العربي، مرحب بها

رحبت جامعة الدول العربية، والاتحادين الإفريقي والأوروبي، الجمعة، بدعوة الجزائر لعقد اجتماع مجلس وزراء خارجية الاتحاد المغاربي، من أجل بحث إحياء هيئات هذا التكتل المجمدة منذ سنوات.


وصرح السفير محمود عفيفي، المتحدث باسم الأمين العام لجامعة الدول العربية، "بأن الأمين العام أحمد أبو الغيط، ثمن إعلان الجزائر الخميس، قيامها بتوجيه طلب رسمي إلى أمين عام اتحاد المغرب العربي، لتنظيم اجتماع مجلس وزراء الشؤون الخارجية للاتحاد، في أقرب وقت".


وأضاف عفيفي، حسبما نقلت عنه وسائل إعلام جزائرية وعربية، أن "هذه الخطوة تعد دلالةً على الأهمية التي توليها الجزائر لإعادة تنشيط اتحاد المغرب العربي، وعودة اجتماعات هيئات الاتحاد للانعقاد بشكل منتظم".


من جهة أخرى، نقلت وكالة الأنباء الجزائرية، عن الناطق باسم الاتحاد الأوروبي (لم تذكر اسمه) قوله "نسجل باهتمام اقتراح الجزائر القاضي بتنظيم اجتماع لوزراء شؤون خارجية بلدان اتحاد المغرب العربي".


وتابع "أن كل مبادرة بناءة من شأنها المساهمة في تعاون جيد بمنطقة المغرب العربي، مرحب بها عموما".

 

 

من جهته، أكد موسى فكي، رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، الجمعة، أنه "سجل بارتياح" المبادرة الجزائرية كما جاء في بيان نشرته المنظمة القارية، ونقلته وسائل إعلام جزائرية، من بينها موقع "كل شيء عن الجزائر".


وأوضح فكي، أنه "يشجع كل الدول الأعضاء في الاتحاد المغاربي، على العمل من أجل انعقاد هذا الاجتماع في وقت قريب بهدف إعادة بعث البناء المغاربي".


والخميس، أعلن بيان للخارجية الجزائرية، أن البلاد طلبت رسميا من الأمين العام للاتحاد، الطيب البكوش، عقد اجتماع لمجلس وزراء الخارجية المغاربة، في أقرب وقت ممكن.


وأضاف أن وزراء خارجية الدول الأعضاء أُبلغوا بهذا الطلب.


وأُعلن عن تشكيل الاتحاد في 1989، ويضم إلى جانب الجزائر كلًا من ليبيا وتونس والمغرب وموريتانيا.
إلا أن خلافات بينية، خصوصًا بين الجزائر والرباط، تسببت بتجمد عمل المنظمة الإقليمية، إذ لم تعقد أي قمة على مستوى القادة منذ 1994.

مواضيع ممكن أن تعجبك