ترحيب كردي بوقف إطلاق النار شمال سوريا ودمشق تنتقد "غموض" الاتفاق

منشور 17 تشرين الأوّل / أكتوبر 2019 - 08:46
بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية للرئيس السوري بشار الأسد
بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية للرئيس السوري بشار الأسد

رحبت قوات سوريا الديمقراطية الكردية باتفاق وقف المعارك مع تركيا في شمال سوريا، متعهدة بالعمل لانجاحه، فيما قالت مستشارة الأسد ان الاتفاق المعلن بين أنقرة وواشنطن "غامض".

وقال القيادي بقوات سوريا الديمقراطية مظلوم كوباني لتلفزيون روناهي إن القوات قبلت بالاتفاق مع تركيا في شمال سوريا و“سنفعل كل ما يلزم لإنجاحه“.

وأضاف كوباني أن اتفاق وقف إطلاق النار هو ”البداية فحسب“ ويجب ألا تتحقق أهداف تركيا التي شنت توغلا في شمال سوريا الأسبوع الماضي.

وأشار كوباني إلى أن اتفاق وقف إطلاق النار يقتصر على المنطقة بين مدينتي رأس العين وتل أبيض الحدوديتين.

كما قال قيادي كردي آخر هو آلدار خليل لقناة تلفزيون العربية إنه يرحب بوقف المعارك مع تركيا في شمال سوريا لكنه قال إن الأكراد سيدافعون عن أنفسهم إذا تعرضوا لهجوم.

جاء ذلك بعد إعلان نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس وقفا لإطلاق النار الخميس.

وقال خليل إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "يريد التوغل 32 كيلومترا في سوريا وسبق أن رفضنا هذه الشروط".

وفي اول رد فعل من دمشق، قالت بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية للرئيس السوري بشار الأسد لتلفزيون الميادين إن الاتفاق "غامض".

وأضافت أنه "لا يمكن أن تقبل دمشق بنسخ نموذج كردستان العراق في بلدنا".

وقالت مستشارة الأسد ان "الخطوات التي اتخذت في العلاقة مع قوات سوريا الديمقراطية مهمة وليس مطلوبا حل كل المشاكل دفعة واحدة".

 وقال بنس عقب محادثات مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن تركيا وافقت على وقف إطلاق النار لمدة خمسة أيام في شمال شرق سوريا للسماح بانسحاب القوات الكردية.

وأبلغ بنس مؤتمرا صحفيا بعد محادثات استغرقت أكثر من أربع ساعات بالقصر الرئاسي في أنقرة "اتفقت الولايات المتحدة وتركيا اليوم على وقف إطلاق النار في سوريا".

وأضاف "الجانب التركي سيوقف عملية نبع السلام لمدة 120 ساعة من أجل السماح بانسحاب وحدات حماية الشعب الكردية من المنطقة الآمنة".

قال ترامب الخميس إن "أنباء عظيمة ترد من تركيا" وذلك عقب محادثات نائبه مع اردوغن. مضيفا "الشكر (للرئيس التركي رجب طيب) أردوغان. سيتم إنقاذ ملايين الأرواح!".

وذكر بيان أمريكي-تركي مشترك عقب المحادثات أن الجيش التركي سيفرض "منطقة آمنة" في شمال سوريا.

وأوضح البيان أن الطرفين اتفقا على وقف إطلاق النار بشكل مؤقت في الحملة التي تشنها تركيا على فصائل كردية مسلحة بشمال شرق سوريا.

وقال البيان "إن القوات المسلحة التركية ستفرض المنطقة الآمنة".

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن بلاده لم تقدم ضمانات في المحادثات بشأن مدينة كوباني السورية الواقعة على الحدود مضيفا أن الجيش التركي "يوقف" فقط العمليات حتى تغادر وحدات حماية الشعب الكردية المنطقة.
 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك